الاثنين 25 شتنبر 2017 - العدد : 3908 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5358244
إعلانات تهمك


من محمد الودناسي

 

أمين مال جمعية أباء

 

و أولياء تلاميذ الثانوية

 

 الإعدادية مولاي يوسف – أسفي

  

                                                 إلى السيد مدير أكاديمية

 

                                        وزارة التربية الوطنية لجهة دكالة عبدة

 

                                                           الجديدة

   

الموضوع إشعار بعقد جمع عام غير قانوني

  

سلام تام بوجود مولانا الإمام

  

وبعد، يشرفني أن أتقدم إليكم بهذا الإشعار وذلك لعرض على أنظاركم ما يلي:

 

أني أمين مال جمعية أباء وأولياء تلامذة الثانوية الإعدادية مولاي يوسف بأسفي، الجمعية التي أسست على ضوابط قانونية وفق مقتضيات ظهير الحريات العامة إلا أن السيد مدير الثانوية الإعدادية المشار إليها أعلاه أجهز على هذه المقتضيات وذلك بإقدامه على عقد جمع عام بتاريخ 08/11/08 وتشكيل مكتب جديد للجمعية دون إخباري ودون أن أقدم التقرير المالي لإبراء ذمتي تماشيا مع القوانين والمساطر المعمول بها في هذا الشأن، علما أن المكتب الذي أنتسب إليه صلاحيته سارية المفعول إلى غاية 06/02/2010.

 

وبناء عليه فإني أطلب منكم عدم الأخذ بالمكتب الجديد و القول ببطلانه شكلا ومضمونا.

 

وتقبلوا السيد المدير المحترم، فائق الاحترام و التقدير.

  

الإمضاء

 

محمد الودناسي

  

المرفقات نسخة من الإشهاد المسلم من طرف المحكمة الابتدائية بأسفي

 

نسخ موجهة إلى : النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بأسفي

 

                            السيد وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بأسفي

 

                            السيد مدير البنك الشعبي بأسفي

                             السيد باشا مدينة أسفي

 

بلغ عدد حوادث السير المسجلة داخل المدار الحضري لأسفي ما بين شهري يناير وغشت من سنة 2008 ما مجموعه 897 حادثة سير. وتتوزع هذه الحوادث, حسب معطيات لمصلحة حوادث السير التابعة للأمن الإقليمي بأسفي, إلى24 حادثة سير مميتة و78 حادثة خلفت جروحا بليغة و729 حادثة خلفت جروحا طفيفة و66 حادثة سير عادية. وسجل شهر ماي أكبر عدد من الحوادث المميتة بخمسة حوادث خلفت خمسة قتلى, يليه شهر يناير بأربعة حوادث خلفت أربعة قتلى ثم أشهر فبراير وأبريل ويوليوز بثلاثة حوادث سير مميتة لكل منها والتي خلفت10 قتلى. وبخصوص العدد الإجمالي لضحايا حوادث السير المسجلة خلال هذه الفترة, أوضح المصدر نفسه أنه بلغ1139 ضحية من بينهم26 قتيلا و92 مصابا بجروح بليغة و1021 مصابا بجروح خفيفة.               

تتهئ خفافيش العقار  لبيع ملعب المسيرة الخضراء - الذي بني في الاربعينيات من القرن الماضي - الى جهة ستعمل على بناء عمارات مكانه .

فبعد الاجهاز على النادي البحري الاول ( خارج الميناء ) والنادي البحري الثاني ( داخل الميناء ) ، وبعد بيع ملعب كرة اليد ، وهدم دار الشباب علال بنعبد الله والتراجع عن تعويضها ، وبعد بيع ملعب الجريفات ، لم يتبق إلا ملعب المسيرة ، حيث يتآمرون الان  لإعدامه هو الاخر بدعوى تواجده وسط السكان .

ما يقع الان هو أن اكثر من نصف احياء المدينة أصبحت لا تتوفر على ملاعب رياضية ولا مراكز ثقافية ، وكل ما سنشاهد ابتداء من الان ..الزحف الجبار للحديد والاسمنت .. وما نطالب به هو الابقاء على هذه المعلمة ، وأن يستغل الملعب من طرف أندية اخرى لا تستقطب مبارياتها جماهير كثيرة . 

القليلون هم الذين يعرفون أن الإطار الوطني الحاج العربي كورة من جذور عبدية، وبالضبط ينتمي إلى مدينة جمعة سحيم التي تبعد عن مدينة أسفي بحوالي 40 كلم، هذه حقيقة أكدها ل"سافي بريس" الحاج العربي في لقاء صحفي قال فيه، لقد ولدت بمدينة الدار البيضاء سنة 1945، وبالرغم من كون مسقط رأسي بالبيضاء فأنا أنتمي إلى إقليم أسفي، حيث أن والدي من مواليد جمعة سحيم انتقل إلى مدينة البيضاء في سن مبكرة لم تتجاوز آنذاك 14 سنة واستقر بها، والدتي أيضا من إقليم أسفي، وزوجتي أيضا من مدينة أسفي، ولا زالت عائلتي بأسفي، و أنا يقودني دائما الحنين لهذه المدينة و أتعاطف معها خصوصا مع فريقها أولمبيك أسفي، وكذلك أتعاطف مع باقي الرياضات الأخرى التي تزخر بها المدينة.

قال المذيع الذي كان ينقل وقائع طواف فرنسا للدراجات ، أن طواف فرنسا سنة   1953 كان قد وصل الى أقصى نقطة له بوصول الدراجين الى مدينة أسفي .

ومعلوم أن طواف فرنسا في الفترة الاستعمارية كان يمر عبر عدد من الدول بالاظافة الى فرنسا .

والصورة لفريق دراجي أسفي سنة   1960 بمناسبة عيد العرش المجيد.

   

تم بناء غرفة الصناعة والتجارة والخدمات سنة 1943

 

بناء القباضة البلدية سنة 1942

 

إحدث مكتب البريد سنة 1920

 

بناء مخازن الحبوب [الدوكسيلون] بالميناء سنة 1920

 

تم تعبيد عدة طرق رئيسية وثانوية كان أهمها الطريق الرابطة بين أسفي مراكش سنة 1923

 

بناء العمارتان السكنيتان سنة 1928

 

بني قصر البلدية سنة 1921

 تم بناء مؤسسات تعليمية سنة 1932 ومنها مدرسة مولاي يوسف

أقدم جمجمة لإنسان  "    homo sapiens  " على المستوى العالمي اكتشفت أوائل شهر أبريل 2007 بمنطقة إيغود ( إقليم أسفي ) ، حسب الباحث عبد الواحد بناصر من المعهد الوطني للأركيولوجيا .

 

         وتعود هذه الجمجمة إلى ما يقارب 160 ألف سنة ، وهي جمجمة غير متكاملة تم استخراجها من مقالع البارتين من طرف فريق يضم باحثين فرنسيين ومغاربة في مجال الأنتروبولوجيا .

          وينضاف هذا الاكتشاف إلى آخر سبق و قد رصد سنة 1960 في نفس الموقع ، حيث اكتشف آنذاك جمجمتان ، وبعض عظام أطراف لطفل تعود إلى 120 ألف سنة .         ويعتبر موقع إيغود من بين 10 مواقع عالمية ، ويتميز إلى حد الآن باحتوائه على أقدم إنسان من فصيلة  homo sapiens        
  

بلغت دار السكة بمدينة أسفي أوجها في إصدار النقود لمواكبة النشاط الاقتصادي في القرن الثامن عشر للميلاد و بداية القرن التاسع عشر كما تذكر المصادر التاريخية، وعن موقع دار السكة يشير المؤرخ الكانوني إشارات طفيفة في العديد من كتاباته بان هذه الدار كانت قائمة شمال المساحة التي توجد بين ضريح أبي الذهب و الطريق المارة من جهة باب القبة فيما بينها و البحر، و يضيف بأن دار السكة كانت تعالج الذهب و الفضة، فكانت تعرف بدار الذهب. و الراجح أن المؤرخ الكانوني اعتمد على الرواية الشفوية حين استجوب أحد المسنين فأخبره "بأنهم أدركوا أطلال دار السكة يلعب فيها الصبيان، وكان الناس وقتها يبحثون في ناحيتها