الاثنين 22 أكتوبر 2018 - العدد : 4300 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
6019963
إعلانات تهمك


 أحد نواب الرئيس استحوذ على واجب الكراء ( مليون سنتيم ) مما دفع بالمسؤول المالي بالجماعة وقتها ، إلى فضح الشخص الذي نعتبره نحن ممثلا للسكان . 

 

بمناسبة انعقاد اجتماع لجنة المالية و الميزانية المنبثقة عن الجماعة الحضرية لأسفي  ، شهدت قاعة محمد الخامس بقصر البلدية ، في ثاني جلسة تعقدها اللجنة يوم الثلاثاء 4 مارس 08 ، نقاشا حادا بين عدد من  أعضائها ، المنتمين لحزب العدالة والتنمية ، والاتحاد الاشتراكي ، وحزب الاستقلال .

 

وقال عضو حضر الاجتماع أن سبب الصراع يعود إلى كون كل حزب من الأحزاب الثلاثة ، يريد تبني خط المعارضة لوحده ، وخصوصا أعضاء حزب العدالة والتنمية الذين كانوا إلى وقت قريب من حماة الرئيس ، و من أشد المدافعين عن خطه. وقال نفس العضو أن الصراع تسرب حتى إلى أعضاء العدالة فيما بينهم.

           ورشح عن الاجتماع أن شرارة الخصام بدأت من نقاش تناول حالة موظفتين بالجماعة ، أختين لمستشارين جماعيين استفادتا من الترقية  والترسيم ، كما اشتد الصراع بين أعضاء اللجنة حول ما أصبح يعرف لدى الرأي العام بأسفي ب(الكبش المعلوم )، ذلك أن الرئيس (حرم) الأعضاء المستشارين من تعويضات التنقل كما كان يفعل سابقا ، ووزع 13 مليون سنتيم من الفصل المخصص لتنقلات أعضاء المكتب ، على نوابه فقط ، وقد استفاد

تعديل القرار الجبائي بالجماعة الحضرية بأسفي

  زيادات صاروخية في القرار الجبائي البلدي 

الضريبة على بناء المنازل :انتقلت من 6 دراهم للمتر الى 20 درهما للمتر 

في غياب الرئيس الذي أناب عنه السيد عبد الحق أولماشي حضر النصاب القانوني فقط  من الأعضاء في حظيرة المجلس الحضري لأعمال  الدورة الاستثنائية التي انعقدت صباح يوم الثلاثاء 29 يناير 08 ، وصادق جل من حضر على النقطة الفريدة في جدول الاعمال و المتعلقة بتحيين القرار الجبائي ، طبقا لمقتضيات القانون رقم 06-47 المتعلق بجبايات الجماعات المحلية . 

  ويأتي عقد هذه الدورة الاستثنائية  في إطار إصلاح نظام الجبايات المحلية بمختلف أصنافها وهو الذي تم نشره بالجريدة الرسمية عدد 5583 بتاريخ 3 دجنبر 2007 و الذي دخل حيز التطبيق ابتداء من فاتح يناير 2008.


ما قامت به لجنة السير والجولان المنبثقة عن المجلس البلدي لأسفي بين بالواضح أن عددا من أعضاءها غير ملمين بقواعد النحو واللغة .

 قام المجلس البلدي لأسفي بتغيير اسم الحي المقابل للمخيم البلدي ( إجنان )  من : تجزئة سيدي بوزيد ، إلى (حي الفرح) ووضع لهذا الحي أسماء لأزقته ،بدل الحروف التي كان معمولا بها سابقا.

 إلا أن ما قامت به لجنة السير والجولان المنبثقة عن المجلس البلدي لأسفي بين بالواضح أن عددا من أعضاءها غير ملمين بقواعد النحو ، أو أنهم لا يتوفرون على ثقافة كافية للقيام بهذه المهمة .

 

 فالمطلع على هذه الأسماء (سينبهر بعبقرية واضعيها ) وسيستشف الخلط والتخبط الذي شاب هذه العملية على بساطتها. فقد اكتنف هذه الأسماء من الأخطاء اللغوية  والمفاهيمية التي لا تأتي إلا من في رأسه ظلمة معرفية، أو من الذي لا يميز بين المصدر واسم العلم.

 لقد اختلط الأمر على أعضاء اللجنة فتوهموا أن المصدر والاسم هو اسم العلم [الذي ينقسم إلى اسم ولقب وكنية] ولم يستطيعوا التمييز بين أسماء المعادن والأحجار الكريمة [ الياقوت والفضة والتبر والزبرجد] وبين أسماء الأعلام [ ياقوت- فضة- جمانة- درة] ولو اقتصر الأمر على هذا الغلط لقلنا

 سرقة الأسلاك الكهربائية و الصعوبات المرتبطة بالجماعة الحضرية لأسفي حالت دون تحقيق جودة الخدمات

    ارجع ممثل الوكالة الحضرية لتوزيع الماء والكهرباء تدني الخدمات التي تقدم للساكنة  إلى الإنقطاعات المتكررة التي تعرفها بعض الأحياء إلى السرقات التي شملت العديد من الأسلاك الكهربائية والى  الصعوبات المرتبطة بالجماعة الحضرية لأسفي  والمتمثلة في أن إحدى الشاحنتين التي تم تسليمها للوكالة

الاتحاد والاستقلال يرممان بكارة المجلس الحضري لآسفي 

 طمعا في العودة إلى المقاعد الجماعية ،على حساب رئيس لاحول له و لاقوة! 

فاجأ بيان صادر عن المستشارين الاتحاديين و الاستقلاليين بالمجلس البلدي بأسفي ، فاجأ مجموعة من المتتبعين للشأن المحلي بآسفي، واعتبر بمثابة خطوة استباقية لما أسماه البعض بترميم بكارة المجلس الحضري ، والتي افتضها أعضاؤه من خلال غياب تسيير معقلن ومعارضة تمثل نبض الشارع. وتساءل أحد المتتبعين عن سر هذ التحول في المواقف بعد أن ضعف الرئيس بعد سقوطه في الانتخابات البرلمانية،


         السلطة بأسفي لاتقوم بواجبها

يشتكي عدد من المرشحين للانتخابات البرلمانية من ضيق و صغر الفراغات التي تخصصها وزارة الداخلية للملصقات الخاصة بالحملة الانتخابية على الجدران من حيث أنها لاتتوافق مع مقتضيات القانون .

           وقال عدد من المرشحين أن ضيق هذه الأماكن أو الحيز المخصص لكل مرشح لايسع لإلصاق أي ورقة كيف ما كان حجمها - الصور توضح أن عرضها لايتعدى خمسة سنتمترات - فما بالك بالمطبوعات التي بحوزة أغلب المرشحين والتي تبلغ مقاساتها ما بين 80 إلى 120 سنتيمترا ، سواء التي

safipress تنشر في هذه الصفحةنص الحوار الذي أجراه الزميل امحمد أنيق والذي نشرته جريدة الصحفي الجهوي الموجودة الان بالاسواق .

الجريدة :  تعتبر التجربة الجماعية الحالية الفريدة من نوعها من حيث ان المجلس تم انتخابه عبر اللائحة من جهة ثانية تم العمل بنمط العمل وحدة المدينة، انتم كاول رئيس لهذه التجربة الاولى بمدينة  اسفي  كيف ترون هذه التجربة؟

رئيس المجلس : أولا يتضح أن تجربة العمل بوحدة المدينة هي تجربة مهمة من حيث أنها تمكن العمل على مستوى المدينة ، و على جميع المستويات المنوطة بالمجلس و اختصاصاته و تمكن من العمل بتوازن داخل المدينة و هذا هو الشيء الإيجابي جدا في هذه التجربة، كذلك تمكن من الاستفادة من ميزانية واحدة و موحدة الشيء الذي يجعل مكتب المجلس يشتغل في اعتقادي بميزانية محترمة ، والشيء السلبي في هذه العملية كما يلاحظ أنه ليست هناك تمثيلية  لجميع المناطق .


  يوم إخباري تحسيسي حول وضعية الموارد المائية و استعمال تقنيات اقتصاد ماء السقي في الفلاحة

نظمت الغرفة الفلاحية بأسفي يوم الأربعاء 20 يونيو2007 يوما إخباريا تحسيسيا حول وضعية الموارد المائية و استعمال تقنيات اقتصاد ماء السقي في الفلاحة، وعرف برنامج اليوم التحسيسي توقيع اتفاقية شراكة بين جمعية النصر ووكالة حوض تانسيفت و المديرية الإقليمية للفلاحة و الغرفة الفلاحية