الاثنين 21 ماي 2018 - العدد : 4146 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5761568
إعلانات تهمك


 

من يطلع على الشد والجدب الدائر اليوم - حول المحطة الحراريةالمزمع إقامتها بالبير الحار، بمنطقة المالح -  بين المكتب الوطني للكهرباء ، وبرلمانيي الإقليم ومعهم رؤساء الغرف والمجالس ،  يظن أن المشكل بين طرفين اثنين ، وقد قام الطرف الثاني بشكواه إلى الدوائر العليا لمنع توطين المحطة داخل الإقليم .

 والحقيقة أن طرفا ثالثا يقف على الخط و إن كان قد سجل ( موقفا سلبيا ) لحد الآن ، ونعني به  سلطات إقليم أسفي . 

        


عاجل

  الوزير الاول يستدعي برلمانيي الاقليم على عجل

أسفي تنتفض ضد مافيا العقار والرمال

 ا ستدعى الوزير الأول في الحكومة المغربية على عجل، البرلمانيين والمستشارين لدى الغرفة الثانية  الممثلين لإقليم أسفي ، للحضور لمقر الوزارة الأولى في حدود الساعة الرابعة من مساء يوم الثلاثاء 26 فبرائر 2008 ، للتخابر حول المحطة الحرارية المزمع إقامتها بمنطقة البير الحار قرب الصويرية القديمة ، ( إقليم أسفي ) .

         وكان السيد عباس الفاسي قد اتصل صباح يوم الاثنين بواسطة الهاتف ، بأحد البرلمانيين – نحتفظ باسمه – طالبا منه إخبار باقي البرلمانيين و المستشارين للحضور لمقر الوزارة الأولى للتباحث حول المحطة الحرارية ، التي أثارت تجاذبا داخل النسيج السياسي بمدينة أسفي .

         وقال أحد البرلمانيين أنه أصبح في صف المطالبين بإقامة المحطة الحرارية بأسفي ، مضيفا أن بحوزته ملفا  متكاملا  اطلع عليه ، وأنه أصبح الآن مقتنعا بمحتواه  ، وأنه مؤمن الآن بأهمية إقامة المحطة بالإقليم ، كما قال – وهو يوجه كلامه إلى برلماني أخر – إن مثقفي المدينة وعدد من الفعاليات الجمعوية ، وعدد من الخبراء مع المحطة ، فكيف نكون نحن ضدها ، كما قال أن إقامة المحطة مصلحة وطنية تتطلب منا أن نكون في مستوى الطلب .

         وقال ذات البرلماني إن كل الجماعات القروية ستستفيد من توطين المحطة بالإقليم و على كافة المستويات والأصعدة ( ديون ، كهربة العالم القروي ) ، ناهيك عن العشرين مليار سنتيم التي .

         
  

الندوة تم تأطيرها من طرف رئيس المجلس الإقليمي ، ورئيس المجلس الجهوي ، ورئيس المجلس الحضري ، في الوقت الذي كان ينتظر أن يغني النقاش ، ويجيب على التساؤلات ذوو الاختصاص ، نظرا لطبيعة الموضوع ، وحتى لا يبقى النقاش في إطار العموميات

 

يجب أن نعرف لماذا سنقول نعم ، ولماذا سنقول لا

   

عقد المجلس الإقليمي لأسفي ندوة صحفية بأحد فنادق المدينة ، صباح يوم الثلاثاء 19 فبرائر 08  يهدف منها تسليط الضوء حول( خطورة توطين مشروع المحطة الحرارية بإقليم أسفي )  و ( حث المراسلين الصحفيين على كتابة مقالات ضد إقامة المشروع ) .

 

         في بداية الندوة تم توزيع (بلاغ) موقع من طرف 18 شخص من بينهم برلمانيون ، وأعضاء مجلس المستشارين الممثلين لإقليم أسفي بالبرلمان ، ورؤساء الغرف المهنية ، يرفضون في نص البلاغ رفضا تاما إنشاء أي محطة حرارية لإنتاج الكهرباء على طول الشريط الساحلي للإقليم .

 

         ويشير البلاغ إلى أنه تم توجيه نسخ منه  إلى كل من الوزير الأول ووزير الداخلية ووزيرة الطاقة والمعادن والماء والبيئة ووالي جهة دكالة عبدة والمدير العام للمكتب الوطني للكهرباء .

 

         والملاحظ قبل الخوض في تفاصيل الندوة ، أنه تم تأطيرها من طرف رئيس رئيس المجلس الإقليمي ، ورئيس المجلس الجهوي ، ورئيس المجلس الحضري ، في الوقت الذي كان ينتظر أن يغني النقاش ، ويجيب على التساؤلات ذوو الاختصاص ، نظرا لطبيعة الموضوع ، وحتى لا يبقى النقاش في إطار العموميات .

          و الملاحظ كذلك أن هذا الاجتماع سبقه إصدار مقررات لكل من

كمية الأسماك التي تباع بسوق ميناء الصويرية القديمة تفوق الألف طن سنويا بقيمة مالية إجمالية تصل إلى مليونين و880 ألف درهم . 

                  قام وفد أمريكي يرأسه سفير الولايات المتحدة بالمغرب  السيد طوماس رايلي ، بمعية  مديرة شركة الميلينيوم بالمغرب السيدة منيرة سليم ، بزيارة لميناء الصويرية القديمة  ( إقليم أسفي ) ، تمكن فيها الوفد الأمريكي من الوقوف على الدور الذي يقوم به هذا الميناء ، واستمع الوفد الى الشروحات التي تقدم بها السيد الغايب مدير المكتب الوطني للصيد ، خاصة فيما يهم تحسين ظروف عمل الصيادين ، والاستغلال المعقلن لمنتوجات البحر ، مع العمل على المحافظة على المخزون السمكي ، على أساس أن تِِِِؤخد هذه الاعتبارات في إطار البرنامج الذي تموله الحكومة الأمريكية بالمغرب في إطار شراكة مع الحكومة المغربية ، إذ يعتبر المغرب من بين الدول التي ستستفيد من تمويل شركة الميلينزيوم ) تحدي الألفية المهنية mcc  ) وهي مؤسسة امريكية مستقلة تتمثل مهمتها في مساعدة الدول النامية قي جهودها الرامية الى التقليص من الفقر وتحفيز النمو الاقتصادي.


 أسفي

 

بيان استنكاري

 هل تعلم إدارة مغرب فوسفور أسفي أن هناك استنكارا واحتجاجا من جراء ممارسات لامسؤولة صادرة عن مهندس المصلحة 321 unité centrale   بمغرب فوسفور2

المدير العام لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط في لقاء مع ممثلي العمال والأطر بمغرب فوسفوراسفي

قال المدير العام لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط مصطفى تراب خلال المقابلة التي خص بها ممثلي العمال والأطر وممثلي الإدارة بمغرب فوسفور أسفي يوم الأربعاء 06/02/2008  أن :

 

 لاخوصصة بقطاع الفوسفاط ، وأن تحويل المجموعة إلى شركة مساهمة سيعزز القوة التنافسية للمؤسسة ،كما أن حقوق ومكتسبات الشغيلة و المتقاعدين أمانة على عاتق كل مسؤول بالمؤسسة ، وقال السيد مصطفى التراب أنه لوتم تحويل صندوق الداخلي للتقاعد بالشروط المالية السابقة لأغرقت المؤسسة في أزمة مالية  خانقة نتيجة القروض البنكية .

 ودعا السيد مصطفى التراب ممثلي العمال الى وضع اليد في اليد من أجل خلق مؤسسة قوية يعتز بها كل المغاربة ،و من اجل ترسيخ مفهوم التنمية البشرية التي تنبذ الإقصاء و التهميش بين كل مكونات الأسرة الفوسفاطية مهندسون واطر ومستخدمون ومتقاعدون ، حسب تعبيره . 

 استعرض الدير العام للمكتب الشريف للفوسفاط  بالمناسبة عدة مواضيع تمحورت كمايلي:

تحويل المؤسسة إلى شركة مساهمة

  طمأن المدير المدير العام الشغيلة مشيرا
 

المغرب سيعاني نقصا حادا في الكهرباء ابتداء من سنة 2012

محطة البير الحار تعد فرصة  بالنسبة لأسفي حتى لاتبقى على الهامش

ان احتضان محطة لتوليد الطاقة هو السبيل للخروج من حالة الركود الاقتصادي الذي تعاني منه هذه المدينة

 بدأت الاتصالات بعد أن أعطيت الأوامر للمنتحلين صفة نادي الصحافة بأسفي - الذين لازال القضاء  لم يبث في ملفاتهم بعد – تلقوا الأوامر لتنظيم ندوة حول المحطة الحرارية المقرر إنشاؤها بطريق الصويرية القديمة ، الهدف منها تأليب الرأي العام المحلي ضد إنشاء المحطة ، واستعمالها كوسيلة ضغط ،بعد أن ترفع التقارير المستخلصة منها - حسب التعليمات الملقنة – والتوصيات ( التي ستسفر عنها ) الى الدوائر العليا لثنيها عن إقامة المحطة بإقليم أسفي . وكان والي جهة دكالة عبدة عامل إقليم أسفي قد قبل على مضض إنشاء المحطة الحرارية بمنطقة المالح ( طريق الصويرية القديمة ) بعد أن كان قد وافق الوزير الأول السابق على إنشاءها ، كما كان مقررا أن يصل إلى مدينة أسفي المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء  (معمر ) قبل عيد الأضحى لوضع آخر الترتيبات لإنشاء المحطة الحرارية الشبيهة بالموجودة بالجرف الأصفر ، لكنه أرجأ الزيارة إلى وقت لاحق . كما أن السيد الصباري الحسني يتردد في إنشاء المحطة بإقليم أسفي بدعوى أن المحطة تساهم في تلوث البيئة ، وكان قد أوعز للمجلس الإقليمي بإدراج هذه النقطة

إنشاء وحدة جديدة لإنتاج الحامض الكبريتي و إغلاق وحدتين قديمتين بمغرب فوسفور1. لتقليص انبعاثات ثاني أكسيد الكبريت  انسجاما مع بروتوكول كيوتو 

شكلت الزيارة الميدانية التي نظمتها مديرية التواصل للمكتب الشريف لفوسفاط لمجموعة من وسائل الاعلام يوم الثلاثاء 22 / 1 / 08 فرصة  سانحة للإطلاع عن قرب على القطب الكيماوي مغرب فوسفور آسفي و مناسبة كذلك للتحاور مع المسؤولين المباشرين حول عدة قضايا تهم الانتاج  و واقع  اليد العاملة بالمعامل  وكدا  الأفاق المستقبلية للمؤسسة في ظل امكانية تحولها الى شركة مساهة  وأثناء هذا اللقاء قدمت عروض بينت النهج الذي أصبح معمولا به داخل المؤسسة  لمواجهة التحديات و مواكبة التحولات الاقتصادية و فرض المنتوج  المغربي داخل الأسواق الدولية و مواجهة المنافسة القوية التي اكتسحت الأسواق العالمية . وقد أشار السيد بنقسيم  في عرضه  إلى ما قام به المركب الكيماوي "مغرب فوسفور أسفي" التابع لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط من  إنجاز