الأربعاء 22 نونبر 2017 - العدد : 3966 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5452656
إعلانات تهمك


   المحطة الحرارية موضوع للنقاش بين ابناء أسفي

 لكن بموازاة مع ذلك و جب علينا أن نلزم المستثمرين الصناعيين وغيرهم باحترام بيئتنا حسب ما تستلزمه شروط الصحة العمومية و المواصفات الجاري بها العمل و أن نفرض استعمال التكنولوجيا المتطورة.  

      في البدء، لابد من وضع النقط فوق الحروف وتحتها،  إذ لا يختلف اثنان من أن كل مشروع  صناعي لابد وأن تكون له انعكاسات إيجابية و أخرى سلبية على الإنسان والبيئة سواء بسواء . ومن نافلة القول التأكيد على أن المنشآت الصناعية ، كيفما كان نوع وحجم إنتاجها ، تحدث أضرارا بالبيئة. والمعادلة الصعبة هي : كيف يمكن الجمع والمزاوجة بين متطلبات التنمية والحفاظ ، في نفس الوقت ، على بيئة نظيفة وسليمة أو ما يصطلح عليه ب : التنمية المستدامة في نطاق ما تسمح به التكنولوجيا الحديثة و التقنيات الممكنة؟      فعلى المستوى الوطني، تفرض هذه الإشكالية  نفسها بإلحاح، حيث تطرح بحدة في كل جهات المملكة وإن بدرجات متفاوتة.  و لا نستثنى من ذلك منطقة أسفي التي تعاني من مساس كبير بالبيئة، و من تدهور على المستوى الاجتماعي و تراجع اقتصادي. و يكفيك أن تتجول في الأحياء الهامشية منها و الشعبية، على وجه الخصوص، لتعاين ألوانا عديدة من الفقر المدقع و البطالة المتفشية تكاد لا تخطئ ملامحها العين المجردة


     

     ما قام به  الوالي عبد اللطيف بن شريفة في مدينة القنيطرةشيئ يقتدى به ، فقد حرر الرصيف واستطاع محاربة العربات المجرورة بلا هوادة ، ولكم الان أن تروا خلو القنيطرة من هذه العربات .  

 نشرت جريدة ليكونومست في عددها ليوم الخميس 27 دجنبر 2007 صورة لأحد عمال ولاية الدار البيضاء وهو يقوم بنزع شباك حديدي نصبه شخص ما فوق الرصيف .

  وقالت الجريدة أن سلطات الدار البيضاء تقوم بحملة واسعة ضد استغلال الملك العام ، وهذا يذكرنا بحملة مماثلة سبق وأن قادها ادريس بنهيمة حين كان واليا على الدار البيضاء، كما يذكرنا هذا العمل بحملات أخرى  حررت الرصيف في مدينة مراكش ، وما قام به كذلك السيد عبد اللطيف بن شريفة في مدينة القنيطرة ، هذا الاخير استطاع محاربة العربات المجرورة بلا هوادة ، ولكم الان أن تروا خلو القنيطرة من هذه العربات في الوقت الذي عدنا فيه نحن الى ( الكواتشا ) التي كنا قد (قطعنا معها الاتصال ) في الستينيات من القرن الماضي ، وكان أن تم تعويض أصحابها بكريمات النقل الخاص ( طاكسيات ) .

    يتساءل عدد من موظفي مندوبية وزارة الشبيبة والرياضة بآسفي ومعهم متدربات التكوين المهني اللواتي يؤدين ما بين 150 و200 درهم شهريا عن مصير ووجهة هذه الأموال.

    ويقول هؤلاء إن الغموض يلف التسيير المالي لجمعية التعاون التربوي التي تترأسها مديرة النادي النسوي وتسند مسؤولية أمانة المال بها إلى رئيسة قسم الإنعاش النسوي بنيابة آسفي، وتحوم شكوك كثيرة حول استغلال هاته المداخيل من طرف مسؤول نافذ بالمندوبية لأغراضه الشخصية.

بشرى لسكان أسفي ، تنعموا  بنتائج الزيارة الملكية

الميناء المعدني بجوار مغرب فوسفور في الطريق ، وما كتبناه عن المحطة الحرارية كان واقعيا .

أنظر : خريطة الميناء

قال السيد كريم غلاب وزير التجهيز والنقل، إنه تم الانتهاء من الدراسة المتعلقة بمشروع الميناء المعدني الجديد بأسفي، وتم تحديد كلفة إنجازه ما بين مليار و600 مليون درهم ومليارين و200 مليون درهم.