الخميس 23 نونبر 2017 - العدد : 3967 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5453713
إعلانات تهمك


  

من الملاحظات المسجلة امتعاض ممثلي المجمع الشريف للفوسفاط عند نهاية الحفل  دون أن يعبروا عن ذلك علنا ، وقد أسر لنا أحد العمال بأن المجمع قام بمجهودات جبارة لإنجاح الزيارة الملكية جنبا إلى جنب مع الولاية ومع ذلك لم تتم الإشارة إلى ذلك .

  

أقام والي جهة دكالة عبدة عامل إقليم أسفي السيد الصباري حسني مساء يوم الأربعاء 5 نونبر 2008 بمقر الولاية حفل شاي على شرف المساهمين  والساهرين في التحضير والعاملين من أجل إنجاح الزيارة الملكية التي قام بها عاهل البلاد إلى إقليم أسفي والتي دامت لمدة خمسة أيام.

 

         وفي كلمة له أشاد السيد الوالي بالمجهودات التي بذلها رجال الأمن بالمدينة والعمل المتميز الذي قام به رؤساء المصالح الخارجية ، والموظفون بهذه المصالح ، وقال الوالي إن الزيارة كانت ناجحة بكل المقاييس ، كما قال  إن الكل كان مجندا لإنجاح هذه الزيارة رغم عامل الطقس الذي كان عائقا في كثير من الأحيان ، وأضاف السيد الصباري بأن مشاريع كثيرة رأت النور وأن مشاريع أخرى جديدة ستنجز في المقبل القريب من الأيام .

 

         ولم يفت الوالي أن ينوه ، بالاستقبال الحار الذي خصصته الساكنة  لصاحب الجلالة ، وقال إن سكان إقليم أسفي وفي كل طرقات الإقليم كانوا في الموعد ، وأنهم خرجوا تلقائيا للتملي بطلعة صاحب الجلالة رغم ظروف الطقس العاتية .

 

         من جهته تناول الكلمة رئيس الجماعة الحضرية لأسفي  السيد عبد دندون فأثنى على كل المساهمين في إنجاح هذه الزيارة وخص بالذكر ولاية الأمن [إقليم أسفي  والقيادة الجهوية للدرك الملكي والقيادة الجهوية للقوات المساعدة ، وقيادة الوقاية المدنية ، والموظفون بالكتابة العامة لإقليم أسفي والموظفون بالجماعة الحضرية لأسفي والمصالح الخارجية والعاملين بها .

          ومن الملاحظات المسجلة خلال هذا الحفل امتعاض ممثلي المجمع الشريف للفوسفاط عند نهاية الحفل  دون أن يعبروا عن ذلك علنا ، وقد أسر لنا أحد العمال بأن المجمع قام بمجهودات جبارة لإنجاح الزيارة الملكية جنبا إلى جنب مع الولاية وأن الفسفاطيون ساهموا ماديا في هيكلة عدة منجزات بأحياء أسفي ، ناهيك عن الاستقبال الرائع الذي خصص لصاحب الجلالة داخل المعامل ، وأنه كان الأحرى بأحد ممن تناولوا الكلمة أن يذكروا إدارة المكتب الشريف للفوسفاط بأسفي بالخير .        

بعد تبادل الرأي وفي ظل ما اسماه البيان  نكسة الحوار الاجتماعي بالمؤسسة قرر مجلس الفرع خوض وقفة احتجاجية يوم الخميس 23/10/2008.أمام إدارة مغرب فسفور أسفي من الساعة 12 زوالا إلى حدود الرابعة مساء 

  

عقدت النقابة الديمقراطية للفوسفاطيين فرع  أسفي    يوم السبت 18 أكتوبر 2008 اجتماعا تداولت فيه سير انجاز مشاريع  المرافق الصحية لتعميم استفادة كل المصالح  وكذا تقييمه للأنشطة الاجتماعية والثقافية والرياضية  رغم انعدام النوادي وقاعات الرياضة والتجهيزات ، في أفق التحسين إلى ما هو أفضل.

 

ووزعت النقابة بلاغا نتوفر على نسخة منه قالت إن الاجتماع جاء استجابة للقواعد العمالية المتضررة وأن مجلس الفرع تدارس  الوضع الراهن لمركز أسفي في ظل تزايد وارتفاع معانات ومشاكل عمال مغرب فسفور أسفي نتيجة عدم الالتزام بنتائج بروتوكول اتفاق 2008 من  جراء التماطل والإهمال - يقول البيان - الحاصل بكل من مديرية الموارد البشرية ومديرية الصندوق الداخلي للتقاعد مما حول مركز أسفي إلى بؤرة توثر اجتماعي مس بمعنويات كل الفئات المنتجة وسط وحدات مغرب فسفور أسفي إلى جانب المتقاعدين الذين أحسوا بالتهميش والاستثناء .

 

وحدد البيان عددا من المشاكل التي يعانيها العمال في :

 

الســـــــــكــــــــــــن :

 

عدم احترام الإدارة البرمجة التي ثم الاتفاق حولها بداخل لجنة السكن (وئام3-اسفي2-وعمارة لام بأسفي 1)-انفرادها في تحديد أثمنة بيع شقق  بوئام4-5 والتي تعاكس وتفوق بكثير الأثمنة الاجتماعية 140000 درهم  إلى حددتها الدولة (وزارة الاسكان) بمدينة أسفي مع الإعفاء  الضريبي الكامل  ومشمول بأسبقية الاستفادة من


 

المديرية الإقليمية للفلاحة بأسفي والتدابير المتخذة لانطلاق الموسم

الفلاحي

 

 2008 – 2009

  توفير البذور والأسمدة ومحاصرة طاعون المجترات الذي يصيب الأغنام و مواصلة برامج الوقاية الصحية للقطيع من الأمراض المعدية  

أعلن السيد حميدة الهرهوري المدير الجهوي للمديرية الإقليمية للفلاحة بأسفي خلال أشغال المجلس الجهوي لجهة دكالة – عبدة في دورته  العادية لشهر شتنبر2008  عن التدابير التي تتوخى من خلالها المديرية الإقليمية للفلاحة بأسفي مواكبة الموسم الفلاحي حيث ركز على توفير البدور والأسمدة ومحاصرة طاعون المجترات الذي يصيب الأغنام و مواصلة برامج الوقاية الصحية للقطيع من الأمراض المعدية .

 

 وأوضح  المدير الجهوي أن الموسم الفلاحي الحالي يتسم بصعوبته نظرا لتضرر الفلاحين خلال الموسمين الفلاحيين السابقين، حيث عرف إنتاجا ضعيفا بسبب الظروف المناخية، وارتفاع أثمنه عوامل الإنتاج وخاصة الأسمدة والبذور المختارة.وأشار أن وزارته قد وضعت إستراتيجية جديدة لتنمية القطاع الفلاحي أو ما يسمى  بمخطط المغرب الأخضر، وعملت على توفير البذور المختارة للحبوب بكمية تناهز مليون قنطار ستمكن من تغطية الحاجيات مع إدخال أصناف جديدة من القمح الطري والقمح الصلب، وأضاف السيد مدير المصلحة انه على إثر ارتفاع أثمنه الأسمدة مؤخرا وانعكاسها على مستويات التسميد التي عرفت انخفاضا ملموسا،أن  وزارة الفلاحة والصيد البحري والمكتب الشريف للفوسفاط قد وقعا على اتفاقية بينهما تهم  مراجعة أثمنة أنواع الأسمدة المصنعة بحذف الارتفاعات التي سجلت في يوليوز 2007 ويناير 2008 ويوليوز 2008، و سيتم تحديد الأثمنة عند خروجها من المصنع ، كما تم  توقيع اتفاقية أخرى جمعت  بين  المكتب الشريف للفوسفاط وشركة سونا كوس لتسويق الأسمدة والمبيدات لضمان تزويدها،  ووضع رهن إشارة الشركة   جميع نقط البيع المتوفرة على صعيد المراكز الفلاحية من اجل  استقرار الأثمنة ومحاربة الاحتكار، مؤكدا في الوقت ذاته على مواصلة العمل بالإعانات الممنوحة لدعم القطاع الفلاحي وخاصة في ميادين المكننة، السقي الموضعي ،السقي التكميلي، الإنتاج الحيواني والإنتاج النباتي.

  وانطلاقا من ذلك أعلن السيد الهرهوري  أن

قرب تنقيل مطرح الازبال من طريق سبت جزولة

  

لجنة الخبرة تحدد السعر النهائي لشراء الأرض المخصصة كمطرح عمومي للنفايات في  30 درهم للمتر مربع

 

 عقدت لجنة الخبرة مؤخرا اجتماعها  لتحديد ثمن اقتناء القطع الأرضية غير المحفظة و المتواجدة بمنطقة المحارير المحادية  للجماعة القروية خط أزكان و البالغ مساحتها 32 هكتار و 7أر و 90 سنتيار. والتي كانت محط  اتفاق  بان تكون مجالا لإحداث المطرح العمومي للنفايات. و بعد المناقشة و تبادل وجهات النظر بين كافة أعضاء اللجنة و اعتمادا على عناصر المقارنة المتمثلة في عملية اقتناء المكتب الشريف للفوسفاط لقطع أرضية بنفس المنطقة و بثمن 30 درهما للمتر المربع و كذا اقتناء 70 هكتار من طرف مؤسسة العمران بمنطقة سيدي بوزيد ، استقر رأي أعضاء اللجنة بالإجماع على تحديد ثمن 30 درهما للمتر المربع كثمن لاقتناء القطع الأرضية اللازمة لإحداث مطرح عمومي للنفايات لمدينة أسفي .

       وتجدر الإشارة إلى أن المجلس الحضري لمدينة أسفي سبق له أن وافق  على اقتناء قطعة لتخصيصها كمطرح عمومي للنفايات، و يأتي ذلك بعدما قامت المديرية العامة للجماعات المحلية بتمويل دراسة إختيار و ترحيل مطرح النفايات المنزلية إلى مكان  يستجيب للمواصفات التقنية و البيئية  ،وبعد البحث تم اختيار موقع متواجد بالجنوب قرب المنطقة العازلة لكيماويات المغرب بدوار المحارير لتخصص كمطرح عمومي للنفايات المنزلية بديلا للمكان الحالي ، الذي يقع على انحدار خفيف عند مدخل المدينة يمتد على طول الطريق الثانوية 120 باتجاه سبت كزولة على بعد 4 كلمترات فقط من مركز المدينة شرق، وتبلغ مساحته الإجمالية 11,345 هكتار ،و بدأ استغلاله سنة 1983 كما كان من المفروض أن ينتهي استغلاله مع سنة  2000 . 

        فمع توسيع العمران أصبح مكان تواجد المطرح يسئ إلى


 

اقليم أسفي  حظي  بشرف تعيين أول امرأة برتبة قائد،

 المفهوم الجديد للسلطة يرتكز على رعاية المصالح العمومية، و التدبير الأمثل للشؤون المحلية، و صيانة الحريات الفردية و الجماعية،  و الحفاظ على الأمن و السلم الاجتماعي.

 

شهدت  القاعة الكبرى  بمقر ولاية جهة دكالة عبدة صباح يوم  الأربعاء 24/09/2008 حفل تنصيب رجال السلطة الجدد  الذين تم تعيينهم بإقليم أسفي ، بحضور السلطات الإقليمية  العسكرية  و المدنية و المنتخبين .

 في البداية وجه  والي جهة دكالة عبدة و عامل إقليم أسفي السيد العربي الصباري الحسني  بالمناسبة كلمة توجيهية ذكر فيها  بالحركة الانتقالية الجزئية التي خضع لها  سلك رجال السلطة بإقليم أسفي كسائر أقاليم المملكة، والتي  شملت هذه الحركة 15 عنصرا حيث تمت ترقية أحد رجال السلطة خارج الإقليم.مشيرا في الوقت ذاته   إلى السياسة الرشيدة و التوجيهات الملكية السامية الهادفة إلى تقريب الإدارة من المواطنين تفعيلا لسياسة القرب، و خلق جو ملائم من الأمن و الاستقرار و الطمأنينة،  وان المفهوم الجديد للسلطة يرتكز على رعاية المصالح العمومية، و التدبير المثل للشؤون المحلية، و صيانة الحريات الفردية و الجماعية،  و الحفاظ على الأمن و السلم الاجتماعي،معتبرا أن   ذلك لن يتأتى إلا بنهج مقاربة حديثة في تعامل الإدارة الترابية مع قضايا و مشاكل المواطنين ، ذلك بالاقتراب منهم،   و التواصل الدائم معهم لمعاينة مشاغلهم و الاطلاع عن قرب على أحوالهم، و إشراكهم الفعلي في تصور الحلول الملائمة للخصوصيات  المحلية ، و ذلك وفق منظور تحكمه اعتبارات المصلح العامة، مؤكدا   للحضور  أنه  تم تطعيم الوحدات

ارتفاع نسبة البطالة بأسفي

 

سبب في تراجع مؤشر التنمية الشاملة بالإقليم

  

معدل البطالة بجهة دكالة عبدة  يظل مرتفعا بالمقارنة مع باقي جهات المملكة حيت يبلغ حوالي  (6.4%)، وهو أكثر حدة نسبيا لدى النساء ب  (7.2%) منه لذى الذكور ب (6%). كما أنه يتباين حسب وسط الإقامة، إذ سجل سنة 2006 حوالي 6% بالوسط الحضري مقابل 7.2% بالوسط  القروي.

   

 يظل مشكل البطالة بإقليم أسفي من بين المعيقات الأساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة ، وذلك بالرغم من التدابير والإجراءات المتخذة في هذا الشأن فلازالت نسبها مرتفعة حسب تقارير جمعية المعطلين والمجازين وجمعية البديل  والتي تصب جام غضبها على سياسة التشغيل وطريقة تدبير ملفاتها التي لاتعتمد على مقاربة شمولية عند معالجة هذه الظاهرة  ،فمعدل البطالة بجهة دكالة عبدة  يظل مرتفعا بالمقارنة مع باقي جهات المملكة حيت يبلغ حوالي  (6.4%)، وهو أكثر حدة نسبيا لدى النساء ب  (7.2%) منه لذى الذكور ب (6%). كما أنه يتباين حسب وسط الإقامة، إذ سجل سنة 2006 حوالي 6% بالوسط الحضري مقابل 7.2% بالوسط  القروي.

 

 ويظهر تحليل نتائج البحث الوطني حول التشغيل، حسب الفئات العمرية، أن الفئة 15-24 سنة هي الأكثر تعرضا لهذه الآفة (11%) تليها فئة 25-34 سنة بنسبة 10.1%، وتبقى فئة السكان البالغين من العمر 45 سنة فأكثر هي الأقل عرضة بنسبة 4, 0%.  أما إذا أخذنا بعين الاعتبار وسط الإقامة، فالوسط الحضري سجل أعلى معدلات للبطالة مهما كانت الفـئات العمــرية : 36.4% بالنسبة للفئة 15-24 سنة، و 25.2% بالنسبة للفئة 25-34 سنة و9,0%  بالنسبة لفئة 45 سنة فأكثر.

 

        فبالوسط القروي، تبقى المعدلات المسجلة أقل بكثير من مثيلاتها بالوسط الحضري : 3.7%  بالنسبة للفئة الأولى و 1.8 % للفئة الثانية و فقط 0.1 % بالنسبة للفئة الأخيرة.

 

   ويتوزع السكان النشيطون المشتغلون ذوي الأعمار 15 سنة فما فوق حسب قطاعات النشاط التالية:  61%  بقطاع الفلاحة، الغابات والصيد البحر، 25%  بقطاع الخدمات  9%  بقطاع الصناعة ؛ 7.96%  بالبنايات والأشغال العمومية.و بلغ معدل النشاط بإقليم أسفي وإقليم الجديدة  حسب إحصاء 2004 حوالي 6, 36%،  وهي نسبة ضئيلة مقارنة مع أقاليم المملكة و هو شبه متماثل بين وسطي الإقامة بالإقليمين ب (36,3% بالوسط الحضري مقابل86,3%  بالوسط القروي) كما تعد نسبة الساكنة النشيطة لدى


وإذا كنا لاننكر للمجمع الشريف للفوسفاط الأموال التي يصرفها و ( المجهودات ) التي يبدلها فانه لابد لنا من وضع بعض السطور تحت بعض ما يعتبرونه انجازات .

 وزع المجمع الشريف للفوسفاط ( القطب الكيماوي ) فسفور المغرب بأسفي وثائق يقول فيها أنه قام بمجهودات بمصطاف الصويرية القديمة ( إقليم أسفي ) ، منذ 1999 و أنها  أعطت أكلها في صيف سنة 2007 ، كما أعطت الادارة أرقاما بمبالغ ضخمة  قالت أنها ميزانية مخصصة من طرف المجمع لاحتضان الشاطئ بدأ صرفها منذ سنة 1999  تصل الآن الى ( حوالي 10 مليون درهم ) مقسمة حسب السنوات الى :

من 99 الى 2001 ---- 350 الف درهم

2002                     ---- 950 الف درهم

من 03 الى 2005  ---- 3900 الف درهم

من 06 الى 2008  ---- 4 مليون و 350 الف درهم 

 وحصر المجمع عمليات تدخله  في هذا الشاطئ في :

-         التحسيس والإخبار

-          النظافة والتطهير

 -         التنشيط الرياضي

وإذا كنا لاننكر للمجمع الأموال التي يصرفها و ( المجهودات ) التي يبدلها فانه لابد لنا من وضع بعض السطور تحت بعض ما يعتبرونه انجازات .فبالنسبة للعملية الأولى والمتعلقة بالتحسيس والإخبار فكان يقصد بها الزيارة التي نظمها المجمع الشريف للفوسفاط - كما أصبح يسمى- لعدد من مراسلي الجرائد الوطنية الى مصطاف الصويرية بداية شهر غشت لمعاينة ( إنجازات المجمع ) .

 وبمقاربة بسيطة بين ما قاله المهندس المكلف بالبيئة في مقر الادارة وواقع الحال بالمصطاف ، يختزله عدد من سكان المصطاف الذين أسروا لنا أثناء الزيارة أن شاحنة الازبال مثلا لا تصل المخيم المجاور لمخيم الشبيبة والرياضة والمنازل القريبة منه ، وأنها تكتفي بجمع الازبال من الدور المتواجدة


  مهرجان هذه السنة زاغ عن أهدافه وأفرغ من محتواه  واكتفي فيه بالجانب الفولكلوري البهرجي ، وما غياب العروض والندوات والدكاترة ،( البحراوي – نجمي – ركوك ، وعيدون) إلا دليل على ما نقول .  

 رغم أن الوزارة عينت خلال السنوات الاخيرة مندوبا لها في أسفي يحمل الدكتوراه في فن العيطة بهدف اختزال عمل هذه المندوبية في مهرجان العيطة ، فإن  لقاء هذه السنة لم يواصل كما انطلق بفكرة ( رعاية الوزارة للموروث الثقافي الشعبي المغربي) والاحتفاء بفن العيطة الأصيل.

  

غابت وزيرة الثقافة عن افتتاح النسخة السابعة لمهرجان فن العيطة الذي نظمته وزارة الثقافة بتعاون مع ولاية جهة دكالة-عبدة والمجلس الحضري لمدينة أسفي من رابع إلى سادس يوليوز 2008 بمدينة أسفي.

 

وبدا واضحا قبل انطلاق فعاليات المهرجان أن الوزارة بدأت تنسلخ عن إقامة مهرجان للعيطة ، وشاع خبر في أوساط المهتمين مفاده أن الوزارة بصدد تغيير اسم المهرجان والاحتفاظ بالمناسبة  فقط ، لشيئ آخر لم يفصح عنه المسؤولون بالوزارة .

  وقبل أربع وعشرين ساعة من انطلاق ( فعالياته ) لم يكن يوجد في مدينة أسفي أي شيئ يلمح لإقامة مهرجان أو يشير إليه إما بواسطة ملصقات أو أية دعاية في أي وسيلة إعلامية  ، كما أن برنامج العروض لم يوزع إلا يوم انطلاق المهرجان ، وتحملت سلطات أسفي (عناء) استدعاء مراسلي الجرائد الوطنية لحضور مراسيم الافتتاح .
وقد ارتأت الوزارة هذه السنة تنظيم ثلاث ليال في ألوان العيطة هي "ليلة الحصباوي" و"ليلة الحوزي" و"ليلة المرساوي" تشارك في ليلة الحصباوي (رابع يوليوز) ثلاثة فرق من أسفي هي فرقة أولاد بن عكيدة وفرقة عابدين الزرهوني -( أما جمال الذي أشارت اليه الوزارة فيوجد خارج أرض الوطن )- وفرقة خديجة مكروم, و في ليلة