السبت 27 ماي 2017 - العدد : 3787 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5168242
إعلانات تهمك


 

اقليم أسفي  حظي  بشرف تعيين أول امرأة برتبة قائد،

 المفهوم الجديد للسلطة يرتكز على رعاية المصالح العمومية، و التدبير الأمثل للشؤون المحلية، و صيانة الحريات الفردية و الجماعية،  و الحفاظ على الأمن و السلم الاجتماعي.

 

شهدت  القاعة الكبرى  بمقر ولاية جهة دكالة عبدة صباح يوم  الأربعاء 24/09/2008 حفل تنصيب رجال السلطة الجدد  الذين تم تعيينهم بإقليم أسفي ، بحضور السلطات الإقليمية  العسكرية  و المدنية و المنتخبين .

 في البداية وجه  والي جهة دكالة عبدة و عامل إقليم أسفي السيد العربي الصباري الحسني  بالمناسبة كلمة توجيهية ذكر فيها  بالحركة الانتقالية الجزئية التي خضع لها  سلك رجال السلطة بإقليم أسفي كسائر أقاليم المملكة، والتي  شملت هذه الحركة 15 عنصرا حيث تمت ترقية أحد رجال السلطة خارج الإقليم.مشيرا في الوقت ذاته   إلى السياسة الرشيدة و التوجيهات الملكية السامية الهادفة إلى تقريب الإدارة من المواطنين تفعيلا لسياسة القرب، و خلق جو ملائم من الأمن و الاستقرار و الطمأنينة،  وان المفهوم الجديد للسلطة يرتكز على رعاية المصالح العمومية، و التدبير المثل للشؤون المحلية، و صيانة الحريات الفردية و الجماعية،  و الحفاظ على الأمن و السلم الاجتماعي،معتبرا أن   ذلك لن يتأتى إلا بنهج مقاربة حديثة في تعامل الإدارة الترابية مع قضايا و مشاكل المواطنين ، ذلك بالاقتراب منهم،   و التواصل الدائم معهم لمعاينة مشاغلهم و الاطلاع عن قرب على أحوالهم، و إشراكهم الفعلي في تصور الحلول الملائمة للخصوصيات  المحلية ، و ذلك وفق منظور تحكمه اعتبارات المصلح العامة، مؤكدا   للحضور  أنه  تم تطعيم الوحدات

ارتفاع نسبة البطالة بأسفي

 

سبب في تراجع مؤشر التنمية الشاملة بالإقليم

  

معدل البطالة بجهة دكالة عبدة  يظل مرتفعا بالمقارنة مع باقي جهات المملكة حيت يبلغ حوالي  (6.4%)، وهو أكثر حدة نسبيا لدى النساء ب  (7.2%) منه لذى الذكور ب (6%). كما أنه يتباين حسب وسط الإقامة، إذ سجل سنة 2006 حوالي 6% بالوسط الحضري مقابل 7.2% بالوسط  القروي.

   

 يظل مشكل البطالة بإقليم أسفي من بين المعيقات الأساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة ، وذلك بالرغم من التدابير والإجراءات المتخذة في هذا الشأن فلازالت نسبها مرتفعة حسب تقارير جمعية المعطلين والمجازين وجمعية البديل  والتي تصب جام غضبها على سياسة التشغيل وطريقة تدبير ملفاتها التي لاتعتمد على مقاربة شمولية عند معالجة هذه الظاهرة  ،فمعدل البطالة بجهة دكالة عبدة  يظل مرتفعا بالمقارنة مع باقي جهات المملكة حيت يبلغ حوالي  (6.4%)، وهو أكثر حدة نسبيا لدى النساء ب  (7.2%) منه لذى الذكور ب (6%). كما أنه يتباين حسب وسط الإقامة، إذ سجل سنة 2006 حوالي 6% بالوسط الحضري مقابل 7.2% بالوسط  القروي.

 

 ويظهر تحليل نتائج البحث الوطني حول التشغيل، حسب الفئات العمرية، أن الفئة 15-24 سنة هي الأكثر تعرضا لهذه الآفة (11%) تليها فئة 25-34 سنة بنسبة 10.1%، وتبقى فئة السكان البالغين من العمر 45 سنة فأكثر هي الأقل عرضة بنسبة 4, 0%.  أما إذا أخذنا بعين الاعتبار وسط الإقامة، فالوسط الحضري سجل أعلى معدلات للبطالة مهما كانت الفـئات العمــرية : 36.4% بالنسبة للفئة 15-24 سنة، و 25.2% بالنسبة للفئة 25-34 سنة و9,0%  بالنسبة لفئة 45 سنة فأكثر.

 

        فبالوسط القروي، تبقى المعدلات المسجلة أقل بكثير من مثيلاتها بالوسط الحضري : 3.7%  بالنسبة للفئة الأولى و 1.8 % للفئة الثانية و فقط 0.1 % بالنسبة للفئة الأخيرة.

 

   ويتوزع السكان النشيطون المشتغلون ذوي الأعمار 15 سنة فما فوق حسب قطاعات النشاط التالية:  61%  بقطاع الفلاحة، الغابات والصيد البحر، 25%  بقطاع الخدمات  9%  بقطاع الصناعة ؛ 7.96%  بالبنايات والأشغال العمومية.و بلغ معدل النشاط بإقليم أسفي وإقليم الجديدة  حسب إحصاء 2004 حوالي 6, 36%،  وهي نسبة ضئيلة مقارنة مع أقاليم المملكة و هو شبه متماثل بين وسطي الإقامة بالإقليمين ب (36,3% بالوسط الحضري مقابل86,3%  بالوسط القروي) كما تعد نسبة الساكنة النشيطة لدى


وإذا كنا لاننكر للمجمع الشريف للفوسفاط الأموال التي يصرفها و ( المجهودات ) التي يبدلها فانه لابد لنا من وضع بعض السطور تحت بعض ما يعتبرونه انجازات .

 وزع المجمع الشريف للفوسفاط ( القطب الكيماوي ) فسفور المغرب بأسفي وثائق يقول فيها أنه قام بمجهودات بمصطاف الصويرية القديمة ( إقليم أسفي ) ، منذ 1999 و أنها  أعطت أكلها في صيف سنة 2007 ، كما أعطت الادارة أرقاما بمبالغ ضخمة  قالت أنها ميزانية مخصصة من طرف المجمع لاحتضان الشاطئ بدأ صرفها منذ سنة 1999  تصل الآن الى ( حوالي 10 مليون درهم ) مقسمة حسب السنوات الى :

من 99 الى 2001 ---- 350 الف درهم

2002                     ---- 950 الف درهم

من 03 الى 2005  ---- 3900 الف درهم

من 06 الى 2008  ---- 4 مليون و 350 الف درهم 

 وحصر المجمع عمليات تدخله  في هذا الشاطئ في :

-         التحسيس والإخبار

-          النظافة والتطهير

 -         التنشيط الرياضي

وإذا كنا لاننكر للمجمع الأموال التي يصرفها و ( المجهودات ) التي يبدلها فانه لابد لنا من وضع بعض السطور تحت بعض ما يعتبرونه انجازات .فبالنسبة للعملية الأولى والمتعلقة بالتحسيس والإخبار فكان يقصد بها الزيارة التي نظمها المجمع الشريف للفوسفاط - كما أصبح يسمى- لعدد من مراسلي الجرائد الوطنية الى مصطاف الصويرية بداية شهر غشت لمعاينة ( إنجازات المجمع ) .

 وبمقاربة بسيطة بين ما قاله المهندس المكلف بالبيئة في مقر الادارة وواقع الحال بالمصطاف ، يختزله عدد من سكان المصطاف الذين أسروا لنا أثناء الزيارة أن شاحنة الازبال مثلا لا تصل المخيم المجاور لمخيم الشبيبة والرياضة والمنازل القريبة منه ، وأنها تكتفي بجمع الازبال من الدور المتواجدة


  مهرجان هذه السنة زاغ عن أهدافه وأفرغ من محتواه  واكتفي فيه بالجانب الفولكلوري البهرجي ، وما غياب العروض والندوات والدكاترة ،( البحراوي – نجمي – ركوك ، وعيدون) إلا دليل على ما نقول .  

 رغم أن الوزارة عينت خلال السنوات الاخيرة مندوبا لها في أسفي يحمل الدكتوراه في فن العيطة بهدف اختزال عمل هذه المندوبية في مهرجان العيطة ، فإن  لقاء هذه السنة لم يواصل كما انطلق بفكرة ( رعاية الوزارة للموروث الثقافي الشعبي المغربي) والاحتفاء بفن العيطة الأصيل.

  

غابت وزيرة الثقافة عن افتتاح النسخة السابعة لمهرجان فن العيطة الذي نظمته وزارة الثقافة بتعاون مع ولاية جهة دكالة-عبدة والمجلس الحضري لمدينة أسفي من رابع إلى سادس يوليوز 2008 بمدينة أسفي.

 

وبدا واضحا قبل انطلاق فعاليات المهرجان أن الوزارة بدأت تنسلخ عن إقامة مهرجان للعيطة ، وشاع خبر في أوساط المهتمين مفاده أن الوزارة بصدد تغيير اسم المهرجان والاحتفاظ بالمناسبة  فقط ، لشيئ آخر لم يفصح عنه المسؤولون بالوزارة .

  وقبل أربع وعشرين ساعة من انطلاق ( فعالياته ) لم يكن يوجد في مدينة أسفي أي شيئ يلمح لإقامة مهرجان أو يشير إليه إما بواسطة ملصقات أو أية دعاية في أي وسيلة إعلامية  ، كما أن برنامج العروض لم يوزع إلا يوم انطلاق المهرجان ، وتحملت سلطات أسفي (عناء) استدعاء مراسلي الجرائد الوطنية لحضور مراسيم الافتتاح .
وقد ارتأت الوزارة هذه السنة تنظيم ثلاث ليال في ألوان العيطة هي "ليلة الحصباوي" و"ليلة الحوزي" و"ليلة المرساوي" تشارك في ليلة الحصباوي (رابع يوليوز) ثلاثة فرق من أسفي هي فرقة أولاد بن عكيدة وفرقة عابدين الزرهوني -( أما جمال الذي أشارت اليه الوزارة فيوجد خارج أرض الوطن )- وفرقة خديجة مكروم, و في ليلة

استفادة الصويرية القديمة من مشروع المساعدة التقنية لوزارة الصيد ومنظمة الفاو

 يشغل هذا القطاع  ما يزيد عن1200بحار يعملون على متن360قارب صيد تقليدي إضافة وجود العديد من القوارب بأماكن بالقرب من قرية الصادين  وخاصة بمنطقة لبحيبح ومنطقة المالح ومنطقة سيدي دانيال

  تأكد رسميا من مقر الوزارة الأولى استفادة الصويرية القديمة من مشروع المساعدة التقنية من اجل تأهيل الصيد التقليدي و إدماجه في التجارة العالمية الذي أطلقته وزارة الفلاحة و الصيد البحري و الصندوق المشترك للمواد الأساسية التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتغذية و الزراعة الفاو، و الذي سيتولى مركز الإعلام و الإستشهار لتسويق منتوجات الصيد البحري في العالم العربي الذي يوجد مقره بالمغرب تنفيذ الخطوط العريضة لهذا المشروع.

 وأكد عزيز أخشيشن وزير الفلاحة و الصيد البحري أن هذا المشروع ستستفيد منه ثلاث تعاونيات مغربية من بينها تعاونية  بالصويرية القديمة . و يأتي ذلك في إطار المجهودات المبذولة لتهيئ مواقع للصيد في أفق تحويلها إلى قرى تتوفر على بنيات التحتية الأساسية  بمزاياها الاجتماعية و الاقتصادية التي تساير الأهداف الخاصة بالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي تسعى إلى محاربة التهميش و الإقصاء الاجتماعي و النهوض بالأنشطة المدرة للدخل و الاهتمام بقطاع الصيد التقليدي الذي يتميز بخصوصية هشاشة العاملين في القطاع و الذين يعتمدون على الأنشطة المرتبطة بالبحر.و تجدر الإشارة إلى أن منطقة الصويرة القديمة تعد من اهم المناطق التي تشهد نشاطا مهما في مجال قطاع الصيد الساحلي التقليدي ضمن الساحل الإقليمي لأسفي من حيث الثروة السمكية، فقد عرف مرفأها  الذي يعد  بوابة للقوارب الصغيرة التي ترسوا وهي محملة بأنواع من السمك الأبيض والأزرق - خلال السنين الأخيرة بعض الإصلاحات، كذا  بناء رصيف بحجم صغير ومخازن لتخزين معدات الصيد إضافة إلى معمل صغير لصناعة الثلج . ويشغل هذا القطاع  ما يزيد عن1200بحار يعملون على متن360قارب صيد تقليدي إضافة الى وجود


 

عدم وجود هاتف أخضر لاستقبال شكايات المواطنين

          خلص المشاركون في مناقشة العرض الذي ألقاه مسؤول الشركة المكلفة بالتدبير المفوض للنظافة بمدينة أسفي إلى العديد من الملاحظات منها أولا : إعادة النظر في انتشار الحاويات البلاستيكية مع تقديم ورقة تقنية مفصلة حول التوزيع الجديد لهذه الحاويات قصد المصادقة عليها من طرف الجماعة.ثانيا: تعفن الحاويات البلاستيكية نظرا لتباعد فترات تنظيفها إذ تصل المدة أحيانا شهرا كاملا.ثالثا: عدم وجود هاتف أخضر لاستقبال شكايات المواطنين.رابعا: معالجة محطات الحاويات الحديدية الكبيرة.خامسا: تعميم قطاع الكنس باليد العاملة و اتخاذ قرار نهائي في هذا الشأن.سادسا:

 اتخاذ قرار في حق أصحاب العربات المجرورة الذين ينقبون عن بقايا النفايات المنزلية داخل الحاويات البلاستيكية.سابعا: اتخاذ قرار في حق الشاحنات الخاصة و العربات التي تفرغ حمولات الأتربة ومخلفات البناء والبقع الفارغة التي تمت معالجتها وتنقيتها سابقا.ثامنا : تنظيم حملات تحسيسة من أجل الحفاظ على الحاويات البلاستيكية التي تتعرض للتكسير و الإتلاف. 

وتجدر الإشارة إلى أن الجماعة الحضرية لمدينة أسفي  قد عمدت تحت ضغط الإكراهات والتراكمات التي أصبح يعيشها مرفق النظافة كأحد اختصاصاتها وعلى غرار ما سارت عليه بعض المدن المغربية إلى عملية التدبير المفوض لهذا الرفق  ، حيث فوت قطاع النظافة إلى المسير الجديد  بداية أبريل 2004 وقد حددت مهمة الشركة في الإختصاصات التالية: - جمع النفايات المنزلية.

 - القضاء على النقط السوداء.

 

 -  كنس الشوارع و الأزقة.

 

- جمع المخلفات النباتية.

 

و قد استثمرت الشركة من أجل إنجاح هذا الورش ما قيمته 3 مليار و400 مليون فيها:

 

 

 بمناسبة الذكرى الثانية والخمسون لتأسيس الأمن الوطني ،أقيم بالمقر الجديد للأمن الإقليمي بأسفي حفل إحياء الذكرى ، بحضورالسيد والي جهة دكالة عبدة عامل إقليم أسفي والسيد والي الأمن الإقليمي وكبار الضباط ورجال الأمن بأسفي ورؤساء المصالح والمنتخبون وعدد من المواطنين .

و بعد تحية العلم على نغمات النشيد الوطني ،  

وفي كلمة بالمناسبة قال الوالي الإقليمي للأمن السيد سعيد بلا  

" هاهي سنوات خلت اعتدنا فيها إحياء هذه الذكرى الغالية على نفوسنا, و كل سنة تختلف بطبيعتها عن سابقتها, و هيئة الأمن الوطنـي تشكل على الدوام أداة سلم و نظام و عبرة فـي الانضباط و الامتثال"

 وقال السد بلا : إن اثنين و خـمسين سنة على تأسيس الأمن الوطنـي قد مرت كلها انضباط و عمل و سهر ليل نهار لـحماية المواطنين و مـمتلكاتـهم لاستتباب الأمن والاستقرار لـما فيه خير الجميع, وقال السيد بلا إن هذا الدور البارز لأسرة الأمن الوطـنـي يصب في اتجاه نشر الطمأنينة و العمل على تثبيت قواعد القانون و يتم طبعا مع المواطنين, و ما يزكي هذا الدور الفعال لهيئة الأمن الوطني  - يقول السيد بلا - هي تلك الرسالة الملكية السامية التي وجهها ملكنا الهمام مـحمد السادس نصره الله و أيده إلـى مـختلف المصالـح الأمنية و التي يقول فيها جلالته:

~ و بعد, نتوجه إليكم للإعراب لكم عن بالغ إشادة جـلالتنا, بالـجهود الحثيثة و التضحيات الجسيمة, التي تبذلونـها, دفاعا عن أمن الوطن و استـقراره, بكـل مكوناتكـم, دركـا ملكيا, و أمنـا وطنيا, و مراقبة للتـراب الوطـنـي, و إدارة ترابية, و قوات مساعدة, و وقاية مدنية, و سائر الأجهزة الساهرة على الأمن الداخلي و الخارجي لبلادنا. منوهـيـن بيقظتكـم و حزمكـم, في رصد و إفشال والتصدي لكل ما يـحاك ضدها, من مؤامرات إرهابية مقيتة, تستهدف حرمة المواطنين, أرواحا و مـمتلكات...}

 

وأضاف السيد بلا أنه و منذ تأسيس هذا الجهاز لـم ينحصر دوره فيما سبق ذكره بل تميز كذلك و بشكل خاص في مساهـمته بالفاعلية و البسالة


نداء أسفي لأجل جبر الضرر الفردي و الجماعي

و تفعيل توصيات هيئة الإنصاف و المصالحة

  

باسم المنتدى المغربي من اجل الحقيقة و الإنصاف و أحزاب الصف الوطني الديمقراطي، المشاركة في ندوة أسفي من اجل تنفيذ و تفعيل و إعمال توصيات هيئة الإنصاف و المصالحة يوم 9 ماي 2008 نرفع عاليا نداء إقليم أسفي ، نداء هذا الإقليم الذي اضطهد، و ناله العقاب الجماعي نتيجة مواقف مناضلاته و مناضليه في الدفاع عن الحرية و الكرامة و تحقيق الديمقراطية و بناء المغرب الحر و المتقدم...

 

إقليم أسفي عرف في تاريخه النضالي العديد من المحطات المتميزة فقد حضي بشرف الإعداد لميلاد الاتحاد المغربي للشغل و شارك العديد من أبنائه في تأسيس هذا الفعل النقابي نذكر منهم ابراهيم الحلاوي والرفيق فرحات، وتم نفيهم، كمناضلين نقابيين مرتبطين سياسيا بالحزب الشيوعي... و ساهم في تحريك النضالات النقابية التي كان يشرف عليها الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي و الفقيد عبد الرحيم بوعبيد... بالعديد من المواقف التي لا يتسع المقام لذكرها ...و استمر إقليم أسفي يسجل المواقف النضالية  السياسي منها و النقابي بإشراف مباشر من الفقيد المناضل محمد الفقيه البصري و المناضل محمد بن سعيد أيت يدير و مولاي عبد السلام الجبلي و الشهيد المهدي بنبركة ...و سجل في تاريخ أسفي الكفاحي أن منه انطلقت الانتفاضة التاريخية لقرارات 30 يوليوز 1972، تلك الانتفاضة التي قال عنها الشهيد عمر بنجلون في أسفي  إننا لازلنا في حاجة إلى قرارات من نوع قرارات 30يوليوز للقطع من الانتهازية...)