الأحد 23 أبريل 2017 - العدد : 3753 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5114026
إعلانات تهمك


 

اجتمع المجلس الإداري للوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بإقليم أسفي يوم الخميس 08 يناير 2009 تحت رئاسة السيد العربي صباري حسني والي جهة دكالة عبدة وعامل إقليم أسفي وبحضور السادة ممثلي الجماعات المحلية لأسفي، جمعية سحيم، سبت جزولة وثلاثاء بوكدرة وكذا السادة ممثلي الإدارات المركزية.

 

صادق المجلس الإداري خلال هذا الاجتماع على ميزانية الوكالة برسم السنة المالية 2009 وعلى برنامجها الاستراتيجي للفترة الممتدة من سنة 2009 إلى 2013 والذي يتضمن استثمارات بمبلغ 632 000897 درهم قصد تحقيق الأهداف التالية:

 -          تأمين تزويد منطقة تدخل الوكالة بالماء الصالح للشرب والكهرباء.

-          المحافظة على مردودية الشبكات مع العمل على تحسينها.

-          الرفع من نسبة الربط بالشبكات.

-          إعادة تأهيل شبكة التطهير السائل بمدينة أسفي.

-          تحسين التدبير التجاري وتحسين ظروف العمل والاستقبال.

 بالنسبة لسنة 2009 فإن الاعتمادات المسجلة بميزانية الاستثمار بلغت 91 مليون درهم خصصت منها 44 للبنية التحتية و 31 لشبكات التوزيع و التجميع و6 لوسائل الاستغلال و19 للأشغال بالمساهمة . ولقد تم تخصيص 40 من مجموع الاستثمار لمرفق الكهرباء و19  لقطاع الماء الصالح للشرب و 41 لمرفق التطهير السائل وذلك حسب التوزيع التالي:

عقد اجتماع إعدادي وتحسيسي بمقر ولاية جهة دكالة عبدة

 

في إطار المراجعة الاستثنائية للوائح الانتخابية العامة في أفق الاستحقاقات الانتخابيــة الجمــاعية المقبلة التي ستجرى يوم 12 يونيو المقبل

 

في إطار المراجعة الاستثنائية للوائح الانتخابية العامة في أفق الاستحقاقات الانتخابيــة الجمــاعية المقبلة التي ستجرى يوم 12 يونيو المقبل تم عقد اجتماع إعدادي وتحسيسي بمقر ولاية جهة دكالة عبدة صبيحة يوم الثلاثاء 6 يناير 2006 حضرته فعاليات سياسية وجمعوية ورؤساء مجالس منتخبة  ، و  قد   أشار والي جهة دكالة عبدة في كلمته بالمناسبة أن التركيبة القادمة للجماعات المحلية تعتبر القاعدة الأساسية للديموقراطية و نواة محلية للتنمية الاقتصادية أثمرت منهجية التشاور البناء و المسؤول  بين الحكومة و كل الأطياف السياسية لتهيئ الأرضية المناسبة للإنتخابات المقبلة عدة نصوص تشريعية و تدابير و آليات تنظيمية ترتبط بقضايا جوهرية و على الخصوص إعداد الهيئة الناخبة لتوفير المناخ الإيجابي لهذه الإستحقاقات الإنتخابية المرتقبة، كما نص عليه المرسوم رقم 733-08-2 الصادر في 2 محرم 1430 ( 30 ديسمبر 2008) بتطبيق القانون رقم 08-37 المتعلق بتنظيم مراجعة استثنائية للوائح الإنتخابية العامة حيث يتعلق الأمر بمراجعة شروط و قواعد التسجيل في اللوائح الإنتخابية العامة لضبط الهيئة الناخبة بكيفية محكمة مع التفعيل الفوري للقواعد الجديدة عن طريق تنظيم مراجعة استثنائية للوائح الإنتخابية العامة ، لتكون ملائمة   مع القواعد الجديدة المنظمة لعملية التسجيل ، وأضاف والي الجهة   ان المراجعة تقتضي    تحيينها و تنقيتها وذلك من خلال :

  - تفعيل معيار فريد المتعلق بالإقامة الفعلية للتسجيل في اللوائح الإنتخابية مما يقتضي شطب أسماء الأشخاص المسجلين حاليا على أساس علاقة الولادة و دعوتهم إلى نقل قيدهم إلى لائحة الجماعة التي يقيمون بها فعليا مع استثناء المغاربة المقيمين بالخارج و الذين  لا ينطبق عليهم هذا الشرط. -اعتماد بطاقة التعريف الوطنية و استثناءا الدفتر العائلي مرفق بشهادة تسلمها السلطة الإدارية المحلية لضبط هوية المسجلين، الأمر الذي يستلزم دعوة الأشخاص المقيدين في اللوائح الحالية بغير هاتين الوثيقتين إلى استكمال البيانات المذكورة ، وفي هذا الإطار، يؤكد العربي الصباري بان كل قرار بالشطب وكذا دعوة المعني بالأمر لاستكمال بياناته ،  يصدره و يبلغه رئيس اللجنة الإدارية كتابة إلى الشخص المذكور بمحل سكناه المضمن في اللوائح الانتخابية .غير أنه و بالنسبة للأشخاص الذين تعذر عليهم الإدلاء بالبيانات التكميلية عند انصرام الأجل المحدد لهم، فإنه يجوز لهم الإدلاء بالبيانات اللازمة إلى غاية اليوم الأخير من الفترة المخصصة للتسجيل، أي إلى غاية يوم 3 فبراير 2009 على أبعد تقدير. موضحا في كلمته إلى

جائزة صنف المقاولات الخاصة ب`"المنتوج النفعي" و"الإبداع الحر" لمقاولة شكير والصانع عبد الله شكير بينما آلت الجائزة الأولى في "صنف الفرادى" للصانع أحمد غريسي في صنف المنتوج النفعي وللصانع عبد الرزاق الضماني والجائزة عبارة عن لولب كهربائي .


وفي صنف "الفنانين-الابتكار الحر" آلت الجائزة الأولى للفنان عبد الكريم لمعيزي في فئة الرجال وأسماء أسافي في فئة النساء, فيما عادت الجائزة الأولى الخاصة بالطلبة لمحمد بيداوي والثانية للمهدي الدشيري حيث استفاد كل منهم من قسيمة شراء بقيمة 7000 درهم .

 

تحت الرئاسة الفعلية للسيد كاتب الدولة المكلف بالصناعة التقليدية والسيد والي جهة دكالة/عبدة، عامل إقليم أسفي، احتضنت قاعة مقر مجلس جهة دكالة / عبدة ، الجمعة 19 دجنبر 2008، الدورة الثانية لجوائز الخزف، والتي أُطلِقَ عليها دورة المرحوم " عبد القادر الغريسي".

 

وقد حاولت مندوبية الصناعة التقليدية بأسفي، وغرفة الصناعة التقليدية بأسفي، العمل على تشجيع الإبداع في هذه الصناعة التي ارتبطت منذ قديم الزمن بأسفي، وكذا تشجيع الصانع التقليدي عموما من أجل الخلق والابتكار ضمانا للجودة، وحفاظا على ذاكرتنا الحضارية وهويتنا وموروثنا الثقافي المغربي الأصيل.


و قد أبرز السيد بيرو في كلمة له خلال هذا الحفل المكانة التي تحظى بها صناعة الخزف بأسفي, مشيدا بتميز إبداعية صناعها التقليديين, كما نوه بالانخراط القوي للسلطات المحلية في دعم قطاع الصناعة التقليدية وإيلائه أولوية خاصة في مشاريع التنمية في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

 

وبشر كاتب الدولة في كلمته الصناع بأن عدة انجازات ومشاريع سترى النور خلال سنة  2009 حصرها السيد بيرو في صندوق الضمان الاجتماعي الذي خصص له كمرحلة أولى مليارين و400 مليون درهم ستضخ على مدى أربع سنوات ، وقرب انجاز وانطلاقة المعهد العالي للصناعات الحرفية ، والمعرض الوطني للصناعة التقليدية الذي توقف منذ سنوات ، وإخراج قانون تنظيم الحرف الى حيز الوجود من أجل الحفاظ على الجودة وإعادة العلاقة بين الحرفي والمستهلك الى طبيعتها ، كما وعد كاتب الدولة انه سيعود إلى أسفي قريبا من أجل مناقشة موضوع المعرض الوطني للصناعة التقليدية

 

وبهذه المناسبة, أشرف كاتب الدولة المكلف بالصناعة التقليدية السيد أنيس بيرو ووالي جهة دكالة-عبدة عامل إقليم أسفي السيد العربي الصباري حسني ورئيس مجلس الجهة السيد محمد كريم وعدد من المسؤولين على تسليم الجوائز وشواهد المشاركة على الصناع العشرة المتوجين في مختلف المسابقات والأصناف والتي همت "المقاولات" و"الصناع الفرادى" وفئة "الفنانين-الابتكار الحر" و"الطلبة".
وكان أول المكرمين في هذه الدورة أحد المعلمين الكبار في فن الخزف، أحد أعلام فن الخزف المرحوم  " عبد القادر الغريسي "، على عطاءاته وعلى ما قدمه لصناعة الخزف، وقد تم عرض شريط وثائقي حول حياة الراحل المرحوم المنحدر من أسرة عريقة بمنطقة تافيلالت والمزداد بأسفي سنة 1926 ومساره المهني الحافل الذي ما يزال أبناؤه وحفدته يحملون مشعله إلى اليوم.

وجاء في العرض ان المرحوم نهل من أفكار بوجمعة العملي وعاشر كبار المعلمين من قبيل بنبراهيم ، حلالة ، ادريس السرغيني والسنتيل .

 

 وخلال هذا الحفل تم توزيع الجوائز على


  

من الملاحظات المسجلة امتعاض ممثلي المجمع الشريف للفوسفاط عند نهاية الحفل  دون أن يعبروا عن ذلك علنا ، وقد أسر لنا أحد العمال بأن المجمع قام بمجهودات جبارة لإنجاح الزيارة الملكية جنبا إلى جنب مع الولاية ومع ذلك لم تتم الإشارة إلى ذلك .

  

أقام والي جهة دكالة عبدة عامل إقليم أسفي السيد الصباري حسني مساء يوم الأربعاء 5 نونبر 2008 بمقر الولاية حفل شاي على شرف المساهمين  والساهرين في التحضير والعاملين من أجل إنجاح الزيارة الملكية التي قام بها عاهل البلاد إلى إقليم أسفي والتي دامت لمدة خمسة أيام.

 

         وفي كلمة له أشاد السيد الوالي بالمجهودات التي بذلها رجال الأمن بالمدينة والعمل المتميز الذي قام به رؤساء المصالح الخارجية ، والموظفون بهذه المصالح ، وقال الوالي إن الزيارة كانت ناجحة بكل المقاييس ، كما قال  إن الكل كان مجندا لإنجاح هذه الزيارة رغم عامل الطقس الذي كان عائقا في كثير من الأحيان ، وأضاف السيد الصباري بأن مشاريع كثيرة رأت النور وأن مشاريع أخرى جديدة ستنجز في المقبل القريب من الأيام .

 

         ولم يفت الوالي أن ينوه ، بالاستقبال الحار الذي خصصته الساكنة  لصاحب الجلالة ، وقال إن سكان إقليم أسفي وفي كل طرقات الإقليم كانوا في الموعد ، وأنهم خرجوا تلقائيا للتملي بطلعة صاحب الجلالة رغم ظروف الطقس العاتية .

 

         من جهته تناول الكلمة رئيس الجماعة الحضرية لأسفي  السيد عبد دندون فأثنى على كل المساهمين في إنجاح هذه الزيارة وخص بالذكر ولاية الأمن [إقليم أسفي  والقيادة الجهوية للدرك الملكي والقيادة الجهوية للقوات المساعدة ، وقيادة الوقاية المدنية ، والموظفون بالكتابة العامة لإقليم أسفي والموظفون بالجماعة الحضرية لأسفي والمصالح الخارجية والعاملين بها .

          ومن الملاحظات المسجلة خلال هذا الحفل امتعاض ممثلي المجمع الشريف للفوسفاط عند نهاية الحفل  دون أن يعبروا عن ذلك علنا ، وقد أسر لنا أحد العمال بأن المجمع قام بمجهودات جبارة لإنجاح الزيارة الملكية جنبا إلى جنب مع الولاية وأن الفسفاطيون ساهموا ماديا في هيكلة عدة منجزات بأحياء أسفي ، ناهيك عن الاستقبال الرائع الذي خصص لصاحب الجلالة داخل المعامل ، وأنه كان الأحرى بأحد ممن تناولوا الكلمة أن يذكروا إدارة المكتب الشريف للفوسفاط بأسفي بالخير .        

بعد تبادل الرأي وفي ظل ما اسماه البيان  نكسة الحوار الاجتماعي بالمؤسسة قرر مجلس الفرع خوض وقفة احتجاجية يوم الخميس 23/10/2008.أمام إدارة مغرب فسفور أسفي من الساعة 12 زوالا إلى حدود الرابعة مساء 

  

عقدت النقابة الديمقراطية للفوسفاطيين فرع  أسفي    يوم السبت 18 أكتوبر 2008 اجتماعا تداولت فيه سير انجاز مشاريع  المرافق الصحية لتعميم استفادة كل المصالح  وكذا تقييمه للأنشطة الاجتماعية والثقافية والرياضية  رغم انعدام النوادي وقاعات الرياضة والتجهيزات ، في أفق التحسين إلى ما هو أفضل.

 

ووزعت النقابة بلاغا نتوفر على نسخة منه قالت إن الاجتماع جاء استجابة للقواعد العمالية المتضررة وأن مجلس الفرع تدارس  الوضع الراهن لمركز أسفي في ظل تزايد وارتفاع معانات ومشاكل عمال مغرب فسفور أسفي نتيجة عدم الالتزام بنتائج بروتوكول اتفاق 2008 من  جراء التماطل والإهمال - يقول البيان - الحاصل بكل من مديرية الموارد البشرية ومديرية الصندوق الداخلي للتقاعد مما حول مركز أسفي إلى بؤرة توثر اجتماعي مس بمعنويات كل الفئات المنتجة وسط وحدات مغرب فسفور أسفي إلى جانب المتقاعدين الذين أحسوا بالتهميش والاستثناء .

 

وحدد البيان عددا من المشاكل التي يعانيها العمال في :

 

الســـــــــكــــــــــــن :

 

عدم احترام الإدارة البرمجة التي ثم الاتفاق حولها بداخل لجنة السكن (وئام3-اسفي2-وعمارة لام بأسفي 1)-انفرادها في تحديد أثمنة بيع شقق  بوئام4-5 والتي تعاكس وتفوق بكثير الأثمنة الاجتماعية 140000 درهم  إلى حددتها الدولة (وزارة الاسكان) بمدينة أسفي مع الإعفاء  الضريبي الكامل  ومشمول بأسبقية الاستفادة من


 

المديرية الإقليمية للفلاحة بأسفي والتدابير المتخذة لانطلاق الموسم

الفلاحي

 

 2008 – 2009

  توفير البذور والأسمدة ومحاصرة طاعون المجترات الذي يصيب الأغنام و مواصلة برامج الوقاية الصحية للقطيع من الأمراض المعدية  

أعلن السيد حميدة الهرهوري المدير الجهوي للمديرية الإقليمية للفلاحة بأسفي خلال أشغال المجلس الجهوي لجهة دكالة – عبدة في دورته  العادية لشهر شتنبر2008  عن التدابير التي تتوخى من خلالها المديرية الإقليمية للفلاحة بأسفي مواكبة الموسم الفلاحي حيث ركز على توفير البدور والأسمدة ومحاصرة طاعون المجترات الذي يصيب الأغنام و مواصلة برامج الوقاية الصحية للقطيع من الأمراض المعدية .

 

 وأوضح  المدير الجهوي أن الموسم الفلاحي الحالي يتسم بصعوبته نظرا لتضرر الفلاحين خلال الموسمين الفلاحيين السابقين، حيث عرف إنتاجا ضعيفا بسبب الظروف المناخية، وارتفاع أثمنه عوامل الإنتاج وخاصة الأسمدة والبذور المختارة.وأشار أن وزارته قد وضعت إستراتيجية جديدة لتنمية القطاع الفلاحي أو ما يسمى  بمخطط المغرب الأخضر، وعملت على توفير البذور المختارة للحبوب بكمية تناهز مليون قنطار ستمكن من تغطية الحاجيات مع إدخال أصناف جديدة من القمح الطري والقمح الصلب، وأضاف السيد مدير المصلحة انه على إثر ارتفاع أثمنه الأسمدة مؤخرا وانعكاسها على مستويات التسميد التي عرفت انخفاضا ملموسا،أن  وزارة الفلاحة والصيد البحري والمكتب الشريف للفوسفاط قد وقعا على اتفاقية بينهما تهم  مراجعة أثمنة أنواع الأسمدة المصنعة بحذف الارتفاعات التي سجلت في يوليوز 2007 ويناير 2008 ويوليوز 2008، و سيتم تحديد الأثمنة عند خروجها من المصنع ، كما تم  توقيع اتفاقية أخرى جمعت  بين  المكتب الشريف للفوسفاط وشركة سونا كوس لتسويق الأسمدة والمبيدات لضمان تزويدها،  ووضع رهن إشارة الشركة   جميع نقط البيع المتوفرة على صعيد المراكز الفلاحية من اجل  استقرار الأثمنة ومحاربة الاحتكار، مؤكدا في الوقت ذاته على مواصلة العمل بالإعانات الممنوحة لدعم القطاع الفلاحي وخاصة في ميادين المكننة، السقي الموضعي ،السقي التكميلي، الإنتاج الحيواني والإنتاج النباتي.

  وانطلاقا من ذلك أعلن السيد الهرهوري  أن

قرب تنقيل مطرح الازبال من طريق سبت جزولة

  

لجنة الخبرة تحدد السعر النهائي لشراء الأرض المخصصة كمطرح عمومي للنفايات في  30 درهم للمتر مربع

 

 عقدت لجنة الخبرة مؤخرا اجتماعها  لتحديد ثمن اقتناء القطع الأرضية غير المحفظة و المتواجدة بمنطقة المحارير المحادية  للجماعة القروية خط أزكان و البالغ مساحتها 32 هكتار و 7أر و 90 سنتيار. والتي كانت محط  اتفاق  بان تكون مجالا لإحداث المطرح العمومي للنفايات. و بعد المناقشة و تبادل وجهات النظر بين كافة أعضاء اللجنة و اعتمادا على عناصر المقارنة المتمثلة في عملية اقتناء المكتب الشريف للفوسفاط لقطع أرضية بنفس المنطقة و بثمن 30 درهما للمتر المربع و كذا اقتناء 70 هكتار من طرف مؤسسة العمران بمنطقة سيدي بوزيد ، استقر رأي أعضاء اللجنة بالإجماع على تحديد ثمن 30 درهما للمتر المربع كثمن لاقتناء القطع الأرضية اللازمة لإحداث مطرح عمومي للنفايات لمدينة أسفي .

       وتجدر الإشارة إلى أن المجلس الحضري لمدينة أسفي سبق له أن وافق  على اقتناء قطعة لتخصيصها كمطرح عمومي للنفايات، و يأتي ذلك بعدما قامت المديرية العامة للجماعات المحلية بتمويل دراسة إختيار و ترحيل مطرح النفايات المنزلية إلى مكان  يستجيب للمواصفات التقنية و البيئية  ،وبعد البحث تم اختيار موقع متواجد بالجنوب قرب المنطقة العازلة لكيماويات المغرب بدوار المحارير لتخصص كمطرح عمومي للنفايات المنزلية بديلا للمكان الحالي ، الذي يقع على انحدار خفيف عند مدخل المدينة يمتد على طول الطريق الثانوية 120 باتجاه سبت كزولة على بعد 4 كلمترات فقط من مركز المدينة شرق، وتبلغ مساحته الإجمالية 11,345 هكتار ،و بدأ استغلاله سنة 1983 كما كان من المفروض أن ينتهي استغلاله مع سنة  2000 . 

        فمع توسيع العمران أصبح مكان تواجد المطرح يسئ إلى


 

اقليم أسفي  حظي  بشرف تعيين أول امرأة برتبة قائد،

 المفهوم الجديد للسلطة يرتكز على رعاية المصالح العمومية، و التدبير الأمثل للشؤون المحلية، و صيانة الحريات الفردية و الجماعية،  و الحفاظ على الأمن و السلم الاجتماعي.

 

شهدت  القاعة الكبرى  بمقر ولاية جهة دكالة عبدة صباح يوم  الأربعاء 24/09/2008 حفل تنصيب رجال السلطة الجدد  الذين تم تعيينهم بإقليم أسفي ، بحضور السلطات الإقليمية  العسكرية  و المدنية و المنتخبين .

 في البداية وجه  والي جهة دكالة عبدة و عامل إقليم أسفي السيد العربي الصباري الحسني  بالمناسبة كلمة توجيهية ذكر فيها  بالحركة الانتقالية الجزئية التي خضع لها  سلك رجال السلطة بإقليم أسفي كسائر أقاليم المملكة، والتي  شملت هذه الحركة 15 عنصرا حيث تمت ترقية أحد رجال السلطة خارج الإقليم.مشيرا في الوقت ذاته   إلى السياسة الرشيدة و التوجيهات الملكية السامية الهادفة إلى تقريب الإدارة من المواطنين تفعيلا لسياسة القرب، و خلق جو ملائم من الأمن و الاستقرار و الطمأنينة،  وان المفهوم الجديد للسلطة يرتكز على رعاية المصالح العمومية، و التدبير المثل للشؤون المحلية، و صيانة الحريات الفردية و الجماعية،  و الحفاظ على الأمن و السلم الاجتماعي،معتبرا أن   ذلك لن يتأتى إلا بنهج مقاربة حديثة في تعامل الإدارة الترابية مع قضايا و مشاكل المواطنين ، ذلك بالاقتراب منهم،   و التواصل الدائم معهم لمعاينة مشاغلهم و الاطلاع عن قرب على أحوالهم، و إشراكهم الفعلي في تصور الحلول الملائمة للخصوصيات  المحلية ، و ذلك وفق منظور تحكمه اعتبارات المصلح العامة، مؤكدا   للحضور  أنه  تم تطعيم الوحدات