الأربعاء 22 نونبر 2017 - العدد : 3966 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5452653
إعلانات تهمك



لمخودم و العاطيفي و الطنطاوي يلتحقون بحزب الديمقراطيون الجدد

تاكد رسميا لدى الجريدة ان الاطار البنكي والرئيس السابق لأولمبيك اسفي  السيد خلدون الوزاني تم تكليفه من طرف محمد ظريف لمهام  المنسق الاقليمي للحزب الجديد " الديموقراطيون الجدد "

وحسب مصادر مقربة من الوزاني فإن هذا الاخير لن يترشح للانتخابات المقبلة و سكتفي بالاشراف على الحزب الجديد اقليميا و تنظيم هياكله  واختيار مناضليه ومرشحيه .

 

ما ذا يجري بدوار البرانكة جماعة احرارة اقليم أسفي ؟

يعيش دوار البرانكة كيلومترين عن مدينة اسفي و التابع لتراب جماعة احرارة على ايقاع غليان و تدمر قد ينفجر الوضع في كل لحظة و المتهم اصهار أحد المسؤولين ، و تسلط و جبروت احدى العائلات المسنودة من طرف جهات نافذة في الجماعة .

 فقد عجزت السلطة المحلية و الدرك الملكي عن حماية احدى الاسر من هذا التجبر . بحيث ان عملية الاستيلاء على اراضي الجموع داخل الدوار و البناء غير المرخص له تتم على مراى و مسمع من الجماعة و السلطة المحلية و التي رغم الشكايات المرفوعة لها فانها تبقى عاجزة على حماية الاراضي السلالية ، و هو ما يتطلب من السيد عبد الفتاح البجيوي والي الجهة الى ارسال لجنة لمعاينة الوضع الذي خلقه اصهار مسؤول بالجماعة، خاصة و ان كل من يحاول من ساكنة الدوار التصدي الى عملية النهب التي تتم ، يكون مصيره تلفيق التهم و ارساله الى السجن بتواطؤ مع مسؤولين .

 من جهة ثانية فان نفس افراد هذه العائلة النافذة و المعروف بتعاطيه للمخدرات و القرقوبي سبق ان هشم سيارة احد رجال التعليم بمدرسة البرانكة و تم اعتقاله من طرف قيادة الترابي للدرك الملكي باسفي ليتم اطلاق سراحه من بعد ذلك بقدرة قادر بدعوى تنازل المعلم عن الدعوى ، نفس الشخص سبق ان دمر و احرق بعض مزروعات احدى الفلاحين ، الا انهم يواجهون بالتماطل في تحريك الشكايات من طرف
و يستمر قتل و تدمير الاشجار بمدينة اسفي

علمت الجريدة من مصادر مقربة جدا من السيد سمير كودار الاطار بالمكتب الوطني للكهرباء و أحد أبرز المؤسسين لحزب البام بجهة دكالة عموما و بإقليم اسفي خصوصا ، ان هذا الاخير يعتزم تقديم استقالته من الحزب وبالتالي اعتزال العمل السياسي نهائيا ، هذا وقد حاولنا التأكد من الخبر من سمير كودار عبراتصالاتنا الهاتفية العديدة لكن لم نتوفق في ذلك .

 ومعروف ان سمير كودار الفاعل الجمعوي والسياسي الذي يشغل في نفس الان كنائب للرئيس بالجماعة الحضرية لأسفي وعضو فاعل بالمجلس الاقليمي لأسفي ، ومجلس جهة دكالة عبدة ، يحظى باحترام عدد من جمعيات المجتمع المدني والجمعيات الرياضية وحتى الاحزاب السياسية سواء منها التقليدية او الحداثية ، ويعترف له الجميع بانه الفاعل الاجدر في التوفيق بين كل  المكونات السياسية بجهة دكالة عبدة

الوالي البجيوي يستدعي و " التعليمات " تقصي

  

ولاية أسفي تمنع مدعوين للمشاركة في الإحصاء من الالتحاق بالمراكز التكوينية والسبب " تعليمات فوقية " !!

  

حسِبْنا أن زمن التعليمات الفوقية ولّى بغير رجعة وحلّ محلّه القانون والحق الراسخ المبني على الحجج والوثائق والأدلة ، ولكن خاب الأمل من جديد  بعد تصرّف ولاية أسفي الأخرق حيث عمدت إلى منع العديد من الأساتذة - المدعوين بدعوات رسمية عليها ختم والي الجهة السيد البجيوي – من الالتحاق بمراكز التكوين للمشاركة في عملية الإحصاء التي تقدّموا إليها في الآجال القانونية وقُبلت طلباتهم لكن جاءت التعليمات الفوقية المقيتة التي لا استفسار معها ولا اعتذار لتقول لهم وباتصال هاتفي (  لا نحتاج خدماتكم ولا تفسير سوى تعليمات فوقية من وزارة الداخلية !!

 

والسؤال هنا عن أدبيات التعامل مع المواطنين وضمان حقوقهم ، فكيف تتدخّل الداخلية بهذا الأسلوب البذيء في عمل تقني لمندوبية التخطيط ؟ ولماذا تمنع مواطنين من أداء واجب تقدّموا له طواعيةً رغم ما فيه من صْدَاعْ الرّاسْ ؟ .

 

لقد استبشر الكثيرون خيرا ممن لم تُقبل ترشيحاتهم بشكر وتقدير قدمة السيد أحمد الحليمي المسؤول الأول في مندوبية التخطيط  ، وقال الجميع أن هذا أسلوب راقٍ في معاملة المواطنين لكن ما حدث الآن ضرب عرض الحائط سُمعة المندوبية ومعها الداخلية وزد عليها الحكومة فلا يقبل عاقل مثل هذه الرعونة في الخطاب بعيدا عن الأعراف والقوانين .

 وقد سعينا لاستجلاء الحقيقة على البحث عن بعض ضحايا هذا المنع الجائر وتمكّنا من الوصول إلى الأستاذين محمد حوزمار و عبد المالك بيدر اللذين أدليا لنا بتصريحين حول ملابسات المنع الذي نزل

 بعد اقصاء جمعية نادي الصحافة الوطنية وعدد كبير من مراسلي الجرائد الوطنية ،

 اقصاء جمعية حي لمياء للتنمية الاجتماعية من حضور لقاء والي الجهة مع جمعيات المجتمع المدني

استغربت جمعية حي لمياء للتنمية الاجتماعية من عملية اقصائها من الحضور الى اللقاء الذي عقده والي جهة دكالة عبدة و عامل اقليم اسفي يوم الاثنين 14 ابريل 2014 مع المجتمع المدني لشرح المقاربة الامنية التي تتخدها مصالح الداخلية من اجل محاربة ظاهرة التشرميل و اشراك المجتمع المدني و جمعيات الاحياء . و اعتبرت الجمعية ان استثناء جمعية حي لمياء و التي تستهدف برامجها احياء لمياء و لمياء توسعة و تجزئات هشام و عفاف و حي المسيرة ، غير مبرر على اعتبار ان شان الامن هو شان عام يهم كذلك هذه الاحياء خاصة و ان في الاونة الاخيرة عرفت هده الاحياء اعتداءات و سرقات في واضحة النهار بحكم تواجدها على الهوامش. يالاضافة الى ان هذه المنظقة تضم تجمعا سكنيا كبيرا في تزايد يفتقر الى كل التجهيزات الرياضية و الاجتماعية التي يمكن ان تستوعب نشاطات الشباب ، بحيث لا تواجد الا لبنايات اسمنتية تدفع بشبابها الى البحث عن مارب اخرى في غياب هده التجهيزات. و قال احد اعضاء مكتب الجمعية حول غياب الجمعية عن الاجتماع قال هل يخاف المسؤولون من تكشف الجمعية للوالي الجديد معاناة الساكنة من التهميش الذي تعانيه المنطقة و هم يعلمون الاحتجاجات التي خاضتها وداديات السكان سواء تعلقت بالمرافق او بالتجهيزات و في بعضها بضعف التغطية الامنية.