الأربعاء 15 غشت 2018 - العدد : 4232 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5917365
إعلانات تهمك


قام أحد أعضاء مكتب اولمبيك أسفي بمنح أحد أعضاء اللجنة المنظمة امتياز كراء الكراسي الحمراء ، وقد لوحظ ذلك يوم إجراء مباراة الفريق ضد المغرب الفاسي والتي انتهت بانتصار الأولمبيك بإصابة واحدة لصفر.

 

         وفي الوقت الذي كان فيه الشخص المذكور يكري الكراسي لمتفرجين معينين كان أحد أعضاء المكتب ينتقي ( زبناءه ) بعناية ويمنح الكراسي لأصحاب الجاه والمناصب والذين عادة ما يصلون متأخرين للملعب .

          احد الظرفاء علق على ذلك بالقول ، إن الأول ينمي مداخيل الفريق عن طريق كراء الكراسي ، أما الثاني فيتزلف المسؤولين عن الهبات لقضاء مصالح خاصة .
اتصل بإدارة موقع safipress  بصفة مباشرة عدد من رجال التعليم بمن فيهم الموظفون بنيابة التعليم بأسفي ، وبمن فيهم من شارك في الوقفة الاحتجاجية - التي نظمت بدون ترخيص من كل الجهات المسؤولة وبدون علم النقابات وبدون علم النائب ، المسؤول الاول عن الموظفين - وعاتبنا عدد منهم بالقول أن موقعنا قام بسب وشتم رجال التعليم ، وقال لنا آخرون أنهم شاركوا في الوقفة الاحتجاجية ضد الموقع لهذا السبب .

احتج الموظفون المجازون والمؤقتون بالجماعة الحضرية بأسفي ، على إقصائهم من عملية الإحصاء الذي دعت لها دورية وزارة الداخلية رقم 24 المؤرخة في 29 فبراير 08.


حلت السيدة أمينة بنخضرا وزيرة الطاقة و المعادن و الماء و البيئة بمدينة أسفي يوم السبت 22 مارس 2008 على الساعة الحادية عشرة صباحا  ،حيث عقد اجتماع مع بعض برلمانيي الاقليم ورئيسي جماعتي لمعاشات واولاد سلمان ، كما انتقلت بعد ذلك الى منطقة البير الحار ، وهو المكان الذي من المفترض ان تقام به المحطة الحرارية .وخلال جولتها بالمنطقة تم اقتراح مكان اخر بديل لتوطين المحطة عوض البير الحار ، وقد تم اختيار منطقة سيدي دنيال القريب من معامل مغرب فوسفور ،وهو المكان الدي استحسنته السيدة امينة بن خضرة وزيرة الطاقة ،ومن المحتمل ان يستقر الرأي النهائي على المكان الجديد المقترح  عوض منطقة البير الحار ، المكان المقرر توطين المحطة الحرارية به .

             وكانت السيدة أمينة بن خضراء وزيرة الطاقة والمعادن والماء والبيئة, قد أكدت يوم الثلاثاء 11 مارس 2008 بالرباط, أن مشروع إحداث المحطة الحرارية بمنطقة البئر الحار جنوب مدينة أسفي, سيؤمن للبلاد نحو27 في المائة من الطاقة الكهربائية.


ننتظر من الحكومة حلولا ترضي الجميع ، صحيح أنه يجب الدفاع عن المصالح الاقتصادية والاجتماعية لساكنة أسفي ، لكن في الآن ذاته يجب أن نأخذ بعين الاعتبار أزمة الكهرباء المرتقبة سنة 2012 ، وقد حدد موعد يوم 11 مارس مع السيدة أمينة بنخضرا وزيرة الطاقة والمعادن .  

                 (   الفقرة الأخيرة من حوار كاريم ليوم الأربعاء 5 / 3 08 لجريدة ليكونومست )
في إطار يوم السلامة الطرقية ، خصص لإقليم أسفي أربعة ألاف خوذة ، تم اقتناؤها من طرف الجهات المانحة ، وهي المكتب الشريف للفوسفاط، بتنسيق مع اللجنة الوطنية للسلامة الطرقية وبتنسيق كذلك مع اللجنة الجهوية للسلامة الطرقية ، والجمعيتين المعنيتين بهذا الميدان بأسفي ،كان نصيب مدينة أسفي منها ألف خوذة على أن يوزع الباقي بمختلف مدن ودوائر الإقليم ، مع التنصيص على أن يستفيد كل الموظفين الذين يتوفرون على دراجات نارية حسب المذكرة التي تم توزيعها على كل الإدارات بما فيها الجماعات المحلية .

  عملية التوزيع التي  أعطى إشارتها السيد إدريس الشرايبي  الكاتب الدائم للجنة الوطنية للسلامة الطرقية ، احتكرتها مندوبية التجهيز ، التي ضربت معايير اللجنة التقنية بعرض الحائط ، ووزعت على هواها ، حتى أن المتتبعين والمعنيين أصبحوا يشككون في العدد الذي تم توزيعه ، ونوعية المستفيدين ، وأماكن التوزيع ، ناهيك عن موظفي الجماعة الحضرية لأسفي الذين تم استثناؤهم .

بعد أن أصدرت  الجمعية المغربية للوقاية من حوادث السير بأسفي عدة بيانات ، وبعد أن نشرت مختلف الجرائد الوطنية والمحلية مجموعة من المقالات ، تصب كلها في  ( كارثة ) اغتصاب الملك العمومي بمدينة أسفي ، شكل والي جهة دكالة عبدة لجنة حدد لها هدف واحد ، وهو القيام بإحصاء شامل لكل الأراضي والأرصفة المحتلة من طرف العموم  .

 

وكان والي الجهة السيد الصباري الحسني قد راسل الجماعة الحضرية لأسفي من أجل تمكينه من لائحة بأسماء التراخيص المسلمة للأشخاص الذين يستغلون الملك العمومي وكذا المساحات المستغلة من طرف المقاهي ، ولكن الجماعة تلكأت كثيرا في إجابة الوالي .

 

وعلمت  safipress  أن بعض المقاطعات الحضرية أكملت عملها فيما يخص الإحصاء بينما لازالت أخرى تقوم بالإحصاء الميداني عن طريق أخد صور فوتوغرافية للاماكن التي تغتصب الملك العام ، كما تقوم نفس اللجان بحملات تحسيسية في أوساط هؤلاء قصد ثنيهم عن الترامي على هذه الأراضي .

 

ويأتي هذا الإجراء على بعد أيام من اليوم الوطني للسلامة الطرقية الذي يصادف الثامن عشر من شهر فبرائر .

 

الجدير بالذكر أن موقع جريدتنا الالكترونية تناول الموضوع معززا بالصور في أكثر من مناسبة وبإمكان القراء الاطلاع عليها بالبحث داخل الموقع  .

 كل ما نتمناه أن لايتوقف عمل اللجنة عند تشخيص الحالة فقط ، وأن يتم اتخاد قرارات جزرية ضد كل ناهبي الملك العام

تم صباح يوم الأربعاء30-1-2008- بأسفي توقيع اتفاقية شراكة لإعداد مخطط جهوي لتنمية الاقتصاد الاجتماعي بجهة دكالة عبدة، تندرج في إطار تفعيل البرنامج التعاقدي بين الحكومة ومختلف جهات المملكة خاصة في شقه المتعلق بالنهوض بالاقتصاد الاجتماعي