الاثنين 25 شتنبر 2017 - العدد : 3908 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5358249
إعلانات تهمك


         استنكر عدد من المصلين إقدام موكب والي جهة دكالة عبدة على اختراق صفوف المصلين صباح الأربعاء فاتح أكتوبر 08  ، يوم عيد الفطر بواسطة السيارات .

 

         وقال عدد من المصلين أنه وبعد أن انتظروا  تحت أشعة الشمس وصول موكب السيد الوالي لمدة طويلة ، وصل هذا الأخير و برفقته عدد من السيارات التي  اخترقت جموع المصلين  ، وشقت صفوفهم  إلى نصفين ، كما أنها تركت من ورائها أدخنة وأحدثت دوامة ترابية لطخت بياض الجلابيب البيضاء للمصلين .

          واشتكى المصلون كذلك من قلة الاحصرة ، وما وجد منها تم وضعه  في الصفوف التي توجد قرب الوالي ، كما اشتكى آخرون من الأزبال والقاذورات في كل جنبات المصلى ومحيطه ، وهو الشيئ الذي زاد من اشمئزاز المصلين .        

في إطار هيكل شارع الحسن الثاني تم هدم بعض الاكشاك على أن يتم بناؤها وفق معايير محدد حسب تصميم الشارع .

وبمدار عزيب الدرعي تم هدم واحد من هذه الاكشاك وشرع صاحبه في بناء آخر مكانه ، إلا أنه فجأة توقف عن البناء ، ثم عاد و قام بهم ما بناه ، وبقدرة قادر تم تحويل اتجاه البناء الى حديقة الخزانة البلدية ( اعزيب الدرعي ) حيث تم اقتطاع جزء من الحديقة ( المقابل لمحطة الطاكسيات ) وشرع في البناء .

الاسئلة المصاحبة لما نقول تدور حول من هو صاحب الكشك ، ولماذا لم يحترم المكان والمعايير المحددة ، ومن وقع له على اقتطاع جزء من حديقة هي في الاصل أرض جماعية ، وهل وافق أعضاء المجلس البلدي على هذا التفويت و ..

للعلم فقط فإن صاحب الكشك يتحدر من عائلة برلماني الحزب العتيد ، ومع أن علاقته بدندون ليست طيبة فإن علاقته بالولاية جد طيبة


إنها إحدى قصص الحنين الذي يحس به البعض تجاه أرض بعيدة عن ديارهم ، اكتشفوها لضرورة ما و أحبوها .

 

         من هذه القصص نذكر حالة الأستاذ إيفان فودين  yvon vaudaine الذي عمل أستاذا بمدينة جمعة سحيم بإقليم أسفي ابتداء من سنة 1968 ، وقد راعه حسن استقبال الساكنة ، واحتفظ بعلاقات جد متميزة مع بعض العائلات .

 

         سنوات بعد تقاعده قرر هذا الأستاذ العودة إلى أسفي والاستقرار بها متفرغا للعمل الخيري لصالح أسفي وأبنائها .

 الصورة : الطاقم الإداري والتربوي لإعدادية جمعة سحيم موسم 68 / 1969

صدر بالجريدة الرسمية عدد5652 ( 31 يوليوز 2008 ) مرسوم يحمل رقم 981 . 07 . 2 صادر ب ( 9 يوليوز 2008 ) يغير المرسوم رقم 66 . 93 . 2 الصادر ب ( فاتح اكتوبر 1993 ) متعلق بمزاولة مهنة الهندسة المعمارية واحداث هيئة للمهندسين المعماريين الوطنية .

 

         ومن خلال الملاحظة البسيطة يتبين أن لا الوزير الاول عباس ومعه إدارته ، ولا وزير الاسكان والتعمير والتنمية المجالية احجيرة ومعه إدارته يعلمون أن عاصمة جهة دكالة عبدة هي مدينة أسفي ، في الوقت الذي هم فيه متؤكدون أن مراكش عاصمة لتانسيفت الحوز ، وأن الدار البيضاء عاصمة لولايات جهات الدار البيضاء الكبرى .

 انظر صورة للوثيقة

                                 في إطار إعادة تأهيل وهيكلة قرية الصيادين بالصويرية القديمة " عملية البحارة لإعادة الإيواء "  و بمناسبة عيد العرش المجيد قام الوالي عامل صاحب الجلالة على إقليم أسفي بوضع الحجر الأساس لبناء دور سكنية لفائدة 13 عائلة من ( البحارة ) وتهييئ الطرقات وموقف للسيارات وترميم البنايات المتواجدة  .

 

ويبلغ الغلاف الإجمالي للمشروع خمسة ملايين و 407 ألف درهم ، تساهم فيه كل من :

 

صندوق التضامن للإسكان fsh ب مليون و30 ألف درهم

 

جماعة المعاشات ب مليون درهم

 

المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ب مليون و 107 ألف درهم

 

شركة العمران مراكش للموازنة ب مليون درهم

 

وسيساهم المستفيدون بمليون درهم

 أما مدة الانجاز فلن تتعدى ثمانية عشر شهرا

 

توصلت سافي بريس ببيان من معطلي أسفي هذا نصه :

بعد تعنت المسؤولين واخلالهم بالوعد الذي قطعوه بفتح الحوار الجاد مع صناع القرار المحلي بل وإغلاق باب الولاية في وجوه قيادة اللجنة الموحدة للمعطلين بأسفي بعد اعتصام المعطلين يوم الجمعة داخل ولاية دكالة عبدة، ،اتجهت حشود المعطلين إلى الموقف الرئيسي لحافلات الوكالة المستقلة للنقل الحضري، وهناك اعتصموا بإحدي الحافلات انطلاقا من الساعة 11:30 صباحا إلى حدود 8 مساء ردا على تجاهل الوكالة لملف المعطلين المدرجة أسماءهم في مراسلة الوالي وردا كذلك على مماطلة الوالي نفسه ورغم التهديدات القمعية أبى المعطلون إلا أن يستمروا في اعتصامهم ولو كلفهم ذلك أرواحهم.

 بعد ذلك اتجه المعطلون نحو المهرجان لتعترضهم جيوش القمع المخزني دافعة إياهم إلى الوراء قابله الصراخ والصفير من قبل المعطلين والجماهير التي حضرت للمهرجان وفي محاولة استفزازية استهدفت صمود المعطلين مزق أعضاء الشرطة السرية لافتة اللجنة وسحبوا بقوة الصفارات من أفواههم ، وجراء التدافع الذي تلا هذا الفعل الإجرامي سقط خمسة معطلين ثلاثة معطلات ومعطلين من جراء الاختناق والإنهاك اليومي لكن المفاجأة كانت امتناع قوات القمع من إحضار سيارات الإسعاف، لتحمل أجساد المعطلين على الأكتاف.لتنطلق جموع المعطلين إلى مستشفى محمد الخامس .

صدر بأسبوعية " الأخبار" في أول عدد لها (18/24 يونيو 2008) موضوعا تناول وضعية مستشفى محمد الخامس بأسفي.

 

نحن هنا لسنا بصدد تقييم الموضوع أو التعليق عليه و إنما ، ننشره لإطلاع القراء على ما يكتب في عدد من الجرائد عن مدينة أسفي حيث نجد أن عددا من كتاب المقالات والأخبار غير ملمين في الغالب بقواعد الكتابة الصحفية، وأن عددا منهم  يجهلون الوقائع ، فبالأحرى التغطية الموضوعية للوقائع و الأحداث .

 و الموضوع المنشور أسفله ينم عن جهل كاتبه حتى بخريطة المستشفى ، و لم يتحر الدقة في عدد من الوقائع، و إن كان ما روي له من أخبار تقع بمستشفى محمد الخامس صحيحة في أغلبها.