الاثنين 22 أكتوبر 2018 - العدد : 4300 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
6019963
إعلانات تهمك


ننشر أسفله نص البيان الصادر عن الجامعة كما وعدنا قرائنا الأعزاء

لم يجف حبر ما خلص اليه اليوم الدراسي الذي نظمته الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة دكالة عبدة يوم الخميس 27 دجنبر 2007 حول التدبير التشاركي للشان التعليمي والذي حضرته النقابات الخمس  ، حتى أصدرت الجامعة الحرة للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب بيانا بعد الاجتماع الذي عقده المكتب الإقليمي يوم الخميس 10 ينائر 2008   .

وجاء في البيان أن تجاوزات و خروقات خطيرة تقع بنيابة التعليم بأسفي ، و أنها تمس بالأساس مدير الأكاديمية، ونائب التعليم بأسفي ، و رئيس مصلحة الموارد البشرية .


انتقل عدد المؤسسات التعليمية التي تدرس اللغة الأمازيغية بإقليم آسفي خلال الموسم الدراسي الحالي إلى 22 مؤسسة تعليمية بعدما إنضافت سبع مؤسسات جديدة إلى لائحة المؤسسات التي تتولى تدريس هذه اللغة. وأفاد تقرير للمندوبية الإقليمية للتعليم بآسفي بأن عدد الأساتذة الذين سيتولون تدريس اللغة الأمازيغية يبلغ 27 أستاذا تعو منهم عززوا طاقم التدريس خلال الموسم الحالي.

 وأوضح المصدر نفسه أنه تفعيلا لمقتضيات المذكرة الوزارية رقم 130 الصادرة بتاريخ 12 شتنبر 2006 حول تنظيم تدريس اللغة الأمازيغية وتكوين

انعقد مساء الخميس 13 دجنبر 2007 ، اجتماع تنسيقي من أجل المطالبة بتوسيع مركز الأقسام التحضيرية بأسفي و ذلك بإحداث شعبة الرياضيات و الفيزياء ، بمشاركة أعداد كبيرة من الجمعيات و الهيئات و المنتخبين. و قد شكل هذا المطلب موضوع إجماع إذ طالب الحاضرون رفع الحيف عن هذه المدينة و تمكين ساكنتها من هذه الشعبة ، حتى يتسنى لأبنائها المتفوقين في مجال الرياضيات و الفيزياء من إبراز مواهبهم و قدراتهم ، أسوة بزملائهم في مدن أخرى . كما أكد الحاضرون و بإلاجماع على أحقية أسفي في هذه الأقسام .

 كما صدر على إثر اختتام هذه التظاهرة البيان التالي :
انتقل عدد المؤسسات التعليمية التي تدرس اللغة الأمازيغية بإقليم آسفي خلال الموسم الدراسي الحالي إلى 22 مؤسسة تعليمية بعدما إنضافت سبع مؤسسات جديدة إلى لائحة المؤسسات التي تتولى تدريس هذه اللغة. وأفاد تقرير للمندوبية الإقليمية للتعليم بآسفي بأن عدد الأساتذة الذين سيتولون تدريس اللغة الأمازيغية يبلغ 27 أستاذا تعو منهم عززوا طاقم التدريس خلال الموسم الحالي.

الفدرالية الديموقراطية للشغل

 

النقابة الديموقراطية للتكوين المهني  ( فرع أسفي )

                    يتدارسون وضعية مستخدمي القطاع   

توصلنا من النقابة الديموقراطية للتكوين المهني ( فرع أسفي ) ببلاغ صدر على إثر الاجتماع الذي عقده المكتب المحلي بمعية المجلس النقابي يوم الاحد  2 دجنبر 2007 حيث تم تدارس وضعية مستخدمي القطاع على كافة الصعد الاجتماعية والإدارية و المادية ، ومما جاء في البلاغ :

           استنكار الخرق السافر للحرية النقابية بالتواطئ المكشوف للإدارة مع الجهاز البرصوي ، حيث تم توزيع البلاغات عن طريق الادارة ، وإشهارها في السبورة الرسمية للادارة ضمن المذكرات الادارية بجميع المؤسسات التكوينية .

نبهنا غير ما مرة للخروقات التي تمارس داخل بعض المؤسسات التعليمية من قبل بعض المديرين ،  ووجدنا أنه في كثير من الاحيان يتم الخرق بتواطئ مع بعض أعضاء ما يسمى بجمعيات الاباء .

 

          ونسوق اليوم نموذجا من بعض هذه الخروقات ، التي حصلت داخل الثانوية الإعدادية مولاي يوسف العريقة .

   فالمسؤول عن المؤسسة - الذي تنتظره المتابعة القضائية من طرف الأستاذة العلوي يوم الاثنين 10 دجنبر 2007 - سمح لجمعية الآباء باستخلاص خمسة وستين درهما من أب كل تلميذ ( انظر التوصيل طرته ) اربعون درهما ، أظيفت لها خمسة وعشرون درهما كتب بجانبها ( ثمن الطوابع ).

الـمــوارد البـشــريــة بنـيــابـة آســــفــــي وسؤال التدبير

اختلالات بالجملة ومحاباة وزبونية في الانتقال وتوزيع الحصص 

     أجمعت آراء مجموعة من المهتمين بالشأن التعليمي داخل نيابة إقليم آسفي أن اختلالات عدة تعوق تدبير الموارد البشرية، وأبدى كثيرون امتعاضهم واستياءهم للطرق التي يتم بها التعامل مع كثير من الحالات، إذ يغلب عليها طابع المحاباة والارتجالية والزبونية أحيانا.

     

بعضها يستغل ساحات المدارس العمومية وأحدهم خلق فضاءا فوق الرصيف  

       هناك من يظن ان حديقةعمومية ، وبينه وبينها شارع عام ملك له  

    تنعدم الفضاءات بأغلب مدارس التعليم الخصوصي المنتشرة عبر تراب إقليم آسفي بشكل واضح يثير معه كثيرا من الأسئلة حول مدى احترامها لدفتر التحملات الذي تفرضه الجهات الوصية، وانطلاقا من واقع الحال الذي تعيشه تلك المؤسسات فإن بعضها يستغل الساحات والملاعب التابعة لمجموعة من مؤسسات التعليم العمومي حسب اتفاقيات كتابية وشفهية في الغالب، واستنادا إلى إفادة مصادر تعليمية مطلعة،