الخميس 16 غشت 2018 - العدد : 4233 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5919857
إعلانات تهمك


 ومع اقتراب موعد الأسبوع الأول من فبراير 2009 الذي كانت قد حددته المادة 16 من مدونة الأسرة الصادرة في 5 فبراير 2004 للمواطنات و للمواطنين، غير الموثقين لزواجهم رسميا، بتقديم طلباتهم إلى المحكمة من أجل استصدار أحكام ثبوت الزوجية، نظمت الجمعية النسائية لمناهضة العنف ضد المرأة بآسفي بدعم من صندوق التدخلات الطارئة أفريقبا ، مند بداية شهر نونبر 2008 ،  حملات في العديد من المناطق النائية وبالبوادي لتحفيز المواطنين من أجل توثيق عقود زواجهم، وتسوية أوضاع الأطفال وحماية حقوقهم وضمانها من نفقة وحضانة وإرث،

 

وفي السابع من شهر نونبر 2008 ،  بمقر الجمعية و بمركز الاستماع رحمة للاستماع و الإرشاد القانوني  الكائن عنوانه بحي المجد ، تم تنظيم يوما مفتوحا  للتعريف بأهمية توثيق عقد الزواج بحيث توافد على المقر العشرات من النساء و الرجال  للاستفادة من اللقاءات المفتوحة المنظمة من طرف المستشار القانوني للمركز و المساعدات الاجتماعيات و المستمعة و أسفر اليوم عن كتابة عشر مقالات لثبوت الزوجية و توجيه 40 حالة في الموضوع .

 وفي يوم الجمعة 14 نونبر 2008 ، فقد تم نصب الخيمة الحقوقية بوسط سوق جمعة العكارطة بمنطقة ايير و الذي تبعد ب 50 كلم عن إقليم آسفي و استفاد من هذه الحملة أكثر من 500 مواطنة و مواطن  بحيث  تم توزيع 500 مطوي يحتوي على معلومات جد دقيقة حول الوثائق الملزمة في إثبات العلاقة الزوجية وتوثيقها وكذلك عدة نماذج من مقالات في الموضوع وبنموذج لإشهاد عن ثبوت الزوجية .

 

وبخصوص توقف المسابقة عند المحطة العاشرة، فقد علم لدى مكتب الجمعية "من أجل جامعة بأسفي" بأنه ولترشيد إمكانيات الجمعية المادية و البشرية فإنها ستتولى تسيير دار الطالبة بأسفي والتي من المنتظر أن تشرع في استقبال الطالبات الجامعيات القادمات من وسط قروي أو من خارج المدينة خلال الأسابيع القليلة القادمة

  

احتضنت قاعة أطلانتيد بمدينة أسفي عصر يوم السبت 06 شتنبر 2008 حفل توزيع جوائز مسابقة القصة القصيرة باللغتين العربية و الفرنسية Auteurs Inaperçus du Maghreb / بدايات برسم الدورة العاشرة و الأخيرة.

 

انطلق الحفل ابتداء من الساعة الثالثة و النصف بموشحات أندلسية من إبداع الفنان الأسفي لحسن بنبراهيم مرفوقا بجوق شاب برئاسة الفنان المبدع محمد الكيري.

 

بعد ذلك قدم للحفل، رئيس الجمعية المنظمة "جمعية من أجل جامعة بأسفي" بحديثه عن تأسيس الجمعية سنة 1998 بهدف المطالبة بتوسيع قاعدة التعليم العالي بأسفي وكذلك المساهمة في التنشيط الثقافي للمدينة عبر خلق مسابقة القصة القصيرة.

 

كانت البداية، خلال الدورات الثلاث الأولى مقتصرة على الفرنسية قبل، وبناء على اقتراح السيد حسن نجمي، قبول المشاركات باللغة العربية و الأمازيغية: هذه الأخيرة توقفت بعد حين.

 

وقد قرأت مختلف لجان التحكيم على مدى عشرة سنوات الماضية ما مجموعه 738 قصة بالعربية / 369 قصة بالفرنسية و 19 قصة بالأمازيغية.

 

كما عرفت المشاركة توسعا أفقيا امتد إلى دول عديدة كفرنسا، الجزائر، تونس، بوركينا فاصو، ألمانيا، مصر، والسعودية.

 

كما أصر السيد لقبي على تقديم خالص الشكر لكل من ساهم وساعد على استمرار المسابقة لعشر سنوات وتنظيم حفلات التوزيع في ظروف ممتازة، وخص بالذكر السيد والي الجهة العربي الصباري حسني، مدير الصناعات الكيماوية التابعة للمجمع الشريف للفوسفاط بأسفي و أطر المديرية، مكتب الكتاب التابع للسفارة الفرنسية بالرباط، المجلس العالمي للغة الفرنسية بباريس، المجلس البلدي لأسفي، جمعية حوض


 أعرب أعضاء المكتب عن  استنكارهم لتمادي أقطاب وذيول اللوبي في تفجير حقدهم الأعمى على العمال المنقبين في شكل إنذارات وعقوبات يكون فيها عذر الإدارة أقبح من الزلة

 

على إثر الجمع العام الذي عقدته نقابة اسمنت المغرب مساء الأحد 31 غشت الماضي بأسفي أصدرت النقابة بلاغا تتوفر safipress على نسخة منه  أجمعت فيه الشغيلة الإسمنتية على إدانة أسلوب الهروب إلى الأمام الذي لجأت إليه الإدارة المحلية لمصنع شركة اسمنت المغرب أسفي بهدف التشويش على مضامين بيان 25 غشت 2008 – كما يقول البلاغ - بدعوى الحرص على سمعة المصنع ، وجددت الشغيلة الإسمنتية تبنيها جملة وتفصيلا لمضامين البيان الذي اعتبرته تجسيدا حقيقيا لتخوفات العامل الإسمنتي وتعبيرا دقيقا عن غيرته وشديد حرصه على حاضر ومستقبل المصنع بعد أن دخل هذا الأخير مسار تراجع مثير للقلق وغير مسبوق .

 

وجاء في البلاغ أن أعضاء المكتب النقابي يكذبون أزعومة الغيرة على سمعة المصنع من طرف البعض بالإدارة المحلية التي لم تلتفت إلى هذه السمعة إلا بعد كشف بيان المكتب النقابي لمسلسل التخريب الممنهج الذي تخوضه بشراسة وبلا حرج، في ذات الوقت أعرب أعضاء المكتب عن  استنكارهم لتمادي أقطاب وذيول اللوبي في تفجير حقدهم الأعمى على العمال المنقبين في شكل إنذارات وعقوبات يكون فيها عذر الإدارة أقبح من الزلة ،وهو أسلوب من أساليب أخرى تنهجها الإدارة في تحد سافر لمدونة الشغل من جهة وللدستور من جهة أخرى .

 

     وأكد أعضاء المكتب أن الإدارة – حسب البلاغ - وهي تتمادى في خيار تصفية العمل النقابي والإجهاز على المكتسبات القانونية والدستورية للعمال إنما تتجاوز الإساءة إلى سمعة المصنع وتصر على الإخلال بشروط السلم الاجتماعي وتدفع العمال مقابل ذلك إلى تبني خيار التصعيد النضالي خصوصا وان القيادة الوطنية للاتحاد العام للشغالين بالمغرب ثمنت صمود الشغيلة الإسمنتية وأعطت الضوء الأخضر للمكتب النقابي لبلورة الشكل النضالي الذي يراه مناسبا لمواجهة لوبي الفساد وانتزاع المطالب العادلة للعمال.

 وفيما عبرت الشغيلة الإسمنتية عن التفافها حول مكتبها  النقابي  واستعدادها للانخراط الواعي و المسؤول في معركة الخبز والكرامة ، أعلن المكتب 
تقرير الجمعية النسائية لمناهضة العنف ضد المرأة بآسفي، حول عمل "مركز رحمة للإنصات والإرشاد القانوني" التابع لها، الذي يقدم خدماته الأساسية للنساء ضحايا العنف، والمتمثلة في عملية الاستقبال والاستماع إليهن على مدار الأسبوع.

التقرير من فاتح يناير 2008 إلى 30 يونيو 2008

 

 على مر العصور والأزمان إحتلت المرأة مكانة اجتماعية واقتصادية وسياسية ودينية متميزة ولعبت دورا فاعلا في شؤون الحياة كما تباينت أهمية وأشكال هذا الدور وهذه المكانة باختلاف الأزمنة.

والعنف ضد المرأة واقع لا يمكن أن ننكره ، والمرأة ضحية ، فالبيت الذي هو محض للكرامة ومصنع للحياة يتحول عندما يسكنه العنف إلى مصدر للإهانة ومقر للتجريح ، وظاهرة العنف ضد المرأة ظاهرة عالمية تجاوزت الحدود الجغرافية والفوارق الطبقية والخصوصيات الثقافية والحضارية ، والمرأة في مجتمعنا يمارس ضدها العنف شأنها شأن معظم نساء العالم المحتضر منه والمتخلف ، ونحن في حاجة إلى جمعيات تقوم بحملات تثقيفية كبيرة لنشر ثقافة حقوق الإنسان في المجتمع وإشاعة الاحترام للمرأة كمبدأ جوهري من خلال الاستماع لها وتقديم  الاستشارة القانونية و الدعم  النفسي و المعنوي والاجتماعي.

ومن بين هذه المراكز مركز " رحمة " للاستماع و الإرشاد القانوني التابع للجمعية النسائية لمناهضة العنف ضد المرأة بآسفي  الذي فتح أبوابه خلال سنة 2006 و هو مفتوح طيلة أيام الأسبوع لاستقبال النساء و الفتيات المعنفات حيث يجدن مستمعة تتكلف بهن و تقوم بتوجيهن ومساعدتهن على التغلب على مشاكلهن ومحامي يقدم لهن استشارة قانونية. وفي هذا الصدد فقد استقبل المركز من فاتح يناير2008 إلى 30 يونيو 2008 ما مجموعه250 حالة. الحالات التي وردت على المركز فجلها من الوسط الحضري


 أصدرت كل من جمعية المجاز المعطل والجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين – المغرب ، فرع أسفي ، بيانا مشتركا ننشره كما توصلنا به : أمام سياسة التماطل التي ينهجها والي جهة دكالة عبدة في تفعيل مبادرته الخاصة لإيجاد حل شمولي لمعطلي جمعية المجاز المعطل بأسفي والجمعيةالوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب فرع أسفي، والتي ضمنها في مراسلته عدد 24/64 بتاريخ 26 نونبر2007 إلى جميع القطاعات العامة والشبه العامة والمصالح الخارجية والمجالس المنتخبة و الغرف المهنية، خاصة مع وجود مناصب في كل من المجلس الجهوي والإقليمي والحضري والمجالس القروية، وإقصاءنا من توظيفات الوكالة المستقلة لتوزيع الماء و الكهرباء و المكتب الشريف للفوسفاط... 

ونظرا لمسلسل المعارك النضالية التي خاضتها الجمعيتين من أجل تفعيل مبادرة الوالي ورؤساء المجالس، وفي ظل سياسة صم الأذان اتجاه مطالبنا، فقد عقدت الجمعيتين جمعا عاما مشتركا تقرر من خلاله ما يلي :

 

-  اعتبار السلطة الوصية مسؤولة عن معاناة المعطلين من خلال عدم تنفيذ وعودها المقدمة.

 - عزم اللجنة الموحدة للمعطلين خوض معارك نضالية على كافة الأصعدة و بجميع الأشكال       الاحتجاجية المشروعة من أجل الحق في الشغل و الحياة الكريمة. 

-  التضامن اللامشروط مع كافة الأشكال الاحتجاجية الهادفة إلى تحقيق كرامة المواطن المغربي .

 

  - دعوة كافة الإطارات السياسية و النقابية و الإعلامية والحقوقية وكل الضمائر الحية إلى دعم     نضالات المعطلين.

 وفي بلاغ آخر نتوفر على نسخة منه قررت الجمعيتان تنظيم وقفات احتجاجية  وفق البرنامج التالي :

  

خرجت جموع من جماهير أولمبيك أسفي الى الشوارع ابتهاجا ليلة انتصار فريقها المحلي المحتل لمرتبة متأخرة ، على فريق الجيش الملكي المحتل للصف الأول بثلاثة إصابات لواحدة ، برسم الدورة الخامسة والعشرون والتي جرت أطوارها تحت الأضواء الكاشفة بالمركب الرياضي مولاي عبد الله بالرباط ، و استطاع الفريق الأسفي إضافة ثلاث نقط ليصبح رصيده ثمانية وعشرون نقطة  ويرتقي الى المرتبة الثانية عشرة ، تؤمن له نسبيا الابتعاد عن المنطقة المؤدية إلى القسم الموالي ، بينما توقف رصيد فريق الجيش الملكي فى حدود ثلاثة وأربعون نقطة يحتل بها الصف الأول .

 

         المقابلة التي قادها الحكم رمسيس بمساعدة بوهريش وصبري من عصبة سوس ، انطلقت قوية من كلا الجانبين وكاد بن ادريس أن يفتتح حصة التسجيل في الدقيقة السابعة بعد تسديده لضربة خطأ من مشارف مربع العمليات مرت جانبية لمرمى الحارس عفيفي الذي عوض في هذه المقابلة كوحا المصاب أمام اولمبيك خريبكة .

 حملات لاعبي الجيش في سبيل الحصول على هدف مبكر دامت الى حدود الدقيقة العشرين ، بعدها أخد لاعبو الفريق الضيف بمجريات اللعب على رقعة الملعب وكان بإمكان اللاعب شيشا التسجيل لفريقه بعد انفراده بطارق الجرموني ، ثم بوريس التي توصل بكرة طائشة سددها بعشوائية وارتطمت بالعارضة الأفقية ، ثم أهدر شيشا فرصة أخرى بعد تسديدة في الدقيقة الرابعة والعشرون من حوالي عشرين مترا ، وفي الربع ساعة  الأخيرة من الشوط الأول عرفت خروج نطير الاضطراري الذي عوضه مديح بأمين قبلي ، وفي الوقت الذي كان يستعد الحكم للإعلان على نهاية هذا الشوط استطاع بوريس أن ينفرد بالحارس الجرموني ويسجل إصابة الافتتاح .

تقريرسنة2007:   جهات مسؤولة تعمل جادة لإبعاد الحقيقة عن المدير العام لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط 

       أخواتي إخواني .......... ناشطين و متقاعدين        تفادي لأي تقصير في قول الحقيقة نعلن لكافة المتقاعدين و الناشطين بمغرب فسفور أسفي انه قد مرت السنين و الأعوام و مركز أسفي  لازال ضحية سياسة تهميش وإقصاء ممنهج حفاظا على مصالح عدة جهات متعددة منها من بسطت سيطرتها على العقار الفوسفاطي بأسفي وأخرى عملت كل ما في جهدها من اجل عدم إنشاء مرافق اجتماعية لفائدة العمال والأطر  وآخرين أتقلوا ملفات النقابيين وكل المناضلين الأوفياء


  نظمت جمعية من أجل جامعة بأسفي حفل توزيع جوائز مسابقة القصة القصيرة " بدايات/ Les Auters lnapercus du Magreb، مساء يوم السبت 7 يوليوز 2007 بدار البارود بأسفي.

وكانت الجائزة الأولى في صنف العربية مناصفة بين الطاهر لكنيزي،و أحمد شكر، فيما عادت الجائزة الثانية إلى كل من ربيعة عبدالكامل، وعزالدين ماعزي، وعادت الجائزة الثالثة إلى رشيد بوشاري.