الأربعاء 15 غشت 2018 - العدد : 4232 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5917370
إعلانات تهمك


الأسبـوع الثقافـي لأسفي بالدار البيضـاء فـي دورتـه السادسـة : من يوم الإثنين 17 ماي  إلى غاية يوم السبت 22 ماي 2010   

 

في إطــار الدورة السادسة لمنتدى ربيع التجارة بأسفي، تنظم جمعية حوض أسفي بشراكــة مع غرفـة التجارة والصناعــة والخدمات لإقليمي أسفي واليوسفية بالكولــف الملكي بالـدار البيضــاء '' الأسبوع الثقافي لأسفي بالدار البيضاء في دورته السادسة " وذلك بهدف : 

 

- التعريف بمنتوجات الاقليم ؛ 

 

- تشجيع المنتوج المحلي ؛ 

 

- تسويق منتوجات الجمعيات والتعاونيات ؛  

 

- تنشيط الاقتصاد الاجتماعي المحلي.  

 

الأنشطـة المبرمجـة فـي إطـار هـذه التظـاهـرة :  

 

      نـدوة ثقـافية حول موضوع : " آسفي دراسات تاريخية وحضارية " يوم الخميس 20 ماي 2010 على الساعة الثالثة بعد الزوال بقاعة الندوات بالكولف الملكي بالدار البيضاء.  

 

       ستتطرق هذه الندوة إلى تاريخ المدينة وحضارتها وأعلامها وعاداتها ومفكريها. 

 

     تنظيـم معـرض إبتداء من يوم الإثنين 17 ماي إلى غاية الأحد 23 ماي 2010 يضم :   

 

-     منتوجات الصناعة التقليدية والمنتوجات المحليةproduits de terroirs  للجمعيات والتعاونيات المتواجدة بإقليمي آسفي واليوسفية ؛ 

 

-     اللوحات التشكيلية لفنانين تشكيليين من آسفي ؛

 

-     فــن الطبخ الآسفي.

       سهـرة فنية يوم الجمعة 21 ماي 2010 بالكولف الملكي بالدار البيضاء.

 

 اكراهات العمل الجمعوي بأسفي 

الواقع الجمعوي بالإقليم لا يزال يشكو من ضعف وهشاشة بنيته التحتية و انعدام الوعي بأهمية العمل التطوعي وضعف الإمكانيات المادية ، بل انعدامها 

           نددت العديد من الجمعيات بالإقصاء  الذي طالها من طرف المجلس الحضري  لأسفي طيلة مدة انتدابه مطالبين المجلس الحالي بتخصيص منح قارة للجمعيات الفاعلة، موضحين بأن المجلس  السابق قام  بإلغاء الاعتمادات المالية المخصصة للجمعيات بحجة أن الجماعة الحضرية لأسفي تعيش عجزا ماليا  ، معتبرين في نفس الوقت أن هذا الإقصاء  أثر بشكل جلي على أنشطتهم الجمعوية وبرامجهم السنوية، مضيفين أنه  في ظل التحديات التي تواجههم،  فإنهم استطاعوا أن يعملوا  وفق  إمكانياتهم البسيطة ومجهوداتهم الذاتية لتحقيق بعض الأهداف الثقافية والاجتماعية والرياضية و التنموية إيمانا منهم بأن التنمية مسؤولية الجميع ، مشيرين  في الوقت ذاته بأن الواقع الجمعوي بالإقليم لا يزال يشكو من ضعف وهشاشة بنيته التحتية و انعدام الوعي بأهمية العمل التطوعي وضعف الإمكانيات المادية أو انعدامها باعتبار أن المال هو العمود الفقري لأي نشاط جمعوي  وهو المحرك الأساسي ،   مؤكدين على أن ما يقدم لهم  من بعض الجهات لا يغطي تحركات أعضائها و لا يكفي حتى لاستقبال الضيوف فبالأحرى  القيام بتغطية نشاط معين  ،   مطالبين بأن يخضع توزيع المنح لدى هذه الجهات إلى مسطرة قانونية يراعى فيها البرنامج السنوي للأنشطة وليست للزبونية و المحسوبية .

  و أوضحت بعض الجمعيات من جهة أخرى أن من بين العراقيل
 

إطار يجمع  معطلي المدينة ، يحتوي إنشغالات و يجيب على تساؤلات، لشباب معطلين و شابات معطلات .

لقد شكلت العطالة هاجسا أمامهم ، و كان السؤال الملح هو:كيف يخرج معطلو الجمعية من واقع البطالة المؤلم و في نفس الوقت ينخرطون بجدية في تنمية البلاد؟

 عبد القادر مجاهد رئيس جمعية البديل لمواجهة البطالة بأسفي في لقاء مع safipress   

- بداية نود أن تضعنا في السياق العام المتعلق بدواعي تأسيس هذا الإطار؟

  

بسم الله الرحمن الرحيم في البدء نشكر موقع safipress الذي منحنا هذه الفرصة لوضع الرأي العام المحلي و الوطني في السياق و أيضا لتبيان مجموعة من الحقائق المتعلقة بالخطاب و المسار.

 المنطلق كان عبارة عن فكرة تخامر عقول مجموعة من معطلي المدينة الذين أظهرت لهم التجربة أن هناك تحولا جذريا في كيفية تعاطي الدولة مع ملف التنمية فلم يعد ذلك الملف المهمش الموضوع في الرف بل أضحى أولى الأولويات و مطلبا ملحا للعبور إلى دولة المستقبل القائمة على العدالة الإجتماعية و الإنصاف و الفعل التشاركي .الفكرة في مرحلة من حياتها بحتث عن الشكل الذي نخرج به هذه القناعة إلى حيز الوجود و بالفعل توافقت الإرادات على تأسيس إطار يجمعنا نحن معطلي المدينة يحتوي إنشغالاتنا و يجيب على تساؤلاتنا، و لأننا شبابا معطلون و شابات معطلات فقد شكلت العطالة هاجسا أمامنا و كان السؤال الملح هو:كيف نخرج معطلي جمعيتنا من واقع البطالة المؤلم و في نفس الوقت ننخرط بجدية في تنمية بلادنا؟، قدمنا الإجابة من خلال تأسيس جمعية البديل لمواجهة البطالة بأسفي،  وبذلك اعتبرت فكرة النشوء فكرة رائدة و متقدمة جدا في مسار تجديد الخطاب الإحتجاجي و رفع الحيف عن معطل المدينة الذي كان قبل بزوغ فجر هذا الإطار العتيد ، يتخبط في ظلام دامس لا يعرف وجهة صحيحة لحياته و لا يرى نورا أمامه على اعتبار أن الجمعيات المناضلة في الساحة لا تلبي طموحاته و لم تعد سوى هياكل فارغة تتنازعها مصالح و أهواء شخصية و تفتقد لمن يضع لها برنامجا نضاليا واضحا و فاعلا بعيدا عن الإسترزاق و الزبونية ، فجمعية البديل لمواجهة البطالة جاءت لتجيب عن إنشغالات الآلاف من الشباب المعطل محليا و وطنيا عبر مواكبتها للتجدد الكبير الذي تعرفه البلاد في المفاهيم و الممارسة، فلم يعد للخطاب الخشبي مكان في ساحة تؤمن بالشراكة الفعلية بين

جمعيات السلامة الطرقية بالمغرب تشكل اتحادا وطنيا

 

  تم مساء يوم السبت 14 مارس 2009 انتخاب السيد يونس السباعي أبو السباع رئيس الجمعية المغربية للتوعية و السلامة الطرقية بأسفي، رئيسا لاتحاد جمعيات السلامة الطرقية بالمغرب، وذلك خلال الجمع العام التأسيسي الذي احتضنته قاعة محمد الخامس بغرفة التجارة و الصناعة و الخدمات بأسفي.الجمع العام التأسيسي الذي ترأس أشغاله السيد محمد أنيق رئيس الجمعية المغربية للوقاية من حوادث السير بأسفي، حضرته ثمان جمعيات تمثل مختلف مدن المملكة في حين تغيبت بعذر ثلاث جمعيات مشكلة للجنة التحضيرية لتأسيس الاتحاد، علما أن الدعوة وجهت إلى 16 جمعية مختصة في مجال السلامة الطرقية والوقاية من حوادث السير.

 وتضمن جدول أعمال الجمع العام التأسيسي مناقشة مشروع القانون الأساسي الذي أعدته اللجنة التحضيرية كأرضية للنقاش، وتشكيل مكتب تنفيذي يتم تجديده كل سنتين ومجلس إداري للاتحاد يسهر على انتخاب المكتب التنفيذي، كما يسهر على دراسة البرامج و المشاريع و المصادقة عليها، كما يصادق على تقارير المكتب التنفيذي الأدبية و المالية، وله الحق في محاسبة المكتب التنفيذي و إقالة أعضائه، ويسهر على احترام القانون الأساسي للاتحاد.

 و يهدف الاتحاد إلى التنسيق بين الجمعيات المكونة من أجل توحيد الجهود الرامية إلى محاربة حوادث السير، ومد جسور التعاون وتبادل التجارب بين مختلف الجمعيات العاملة في ميدان السلامة الطرقية إضافة إلى مجموعة من الأهداف الأخرى.

 أما الجمعيات المشاركة فهي : الجمعية المغربية لمستعملي النقل العمومي و السلامة الطرقية بأزمور، و الجمعية المغربية للوقاية من حوادث السير إنزكان أكادير، والجمعية المغربية للتربية الطرقية و الوقاية من حوادث السير قلعة السراغنة، والجمعية الجهوية للسلامة الطرقية مكناس تافيلالت، والجمعية المغربية للسلامة الطرقية الدارالبضاء، وجمعية الألفية الثالثة للسلامة الطرقية خنيفرة، و الجمعية المغربية للوقاية من حوادث السير أسفي، والجمعية المغربية للتوعية و السلامة الطرقية أسفي، فيما غاب كل من جمعية المواطنة للسلامة الطرقية بالمحمدية، والجمعية للسلامة الطرقية بالجديدة، والجمعية المغربية لا للحوادث بخريبكة.

 

هياكل اتحاد جمعيات السلامة الطرقية بالمغرب

 

المجلس الإداري:

 

رئيس المجلس الإداري: محمد أنيق

 

المكتب التنفيذي:

 

الرئيس: يونس السباعي أبو السباع: أسفي

 

نواب الرئيس:

 

1 – جمال مجاهد أزمور

 

2 – عبد الملك اعبابو مكناس

 

3 – محمد حلمي الدار البيضاء

 

الكاتب العام: ابراهيم أنوار أسفي

 

نائب الكاتب العام: محمد افريكات قلعة السراغنة

 

أمين المال: عبد الوهاب أبو أحمد أسفي

 

نائب الأمين: نور الدين خلوق الدار البيضاء

 

المستشارون:

 

1 محمد لحسايني خنيفرة

 

2 لحسن أكلومي أكادير

 

3 محمد فوزي أكادير

 

4 مصطفى العباسي قلعة السراغنة

 

5 أحمد النعومية أسفي

 

6 عبدالسلام افراقشة مكناس

 

7 بوشعيب العوني أزمور

 

 نشير الى أن أشغال التأسيس حضرها إلى جانب الجمعيات كل من ممثل الأمن الوطني، وممثل الدرك الملكي، وممثل مندوبية وزارة النقل، باعتبارهم أهم شركاء في عملية الحفاظ على السلامة الطرقية والوقاية من حوادث السير، كما حضرت جمعية نقل البضائع بسوس أكادير كملاحظ. 

 

 عبداللطيف الميدالي  

تأسست بدار الشباب المدينة العتيقة بتاريخ 21 فبرائر 2009 جمعية تطلق على نفسها  اسمّ  /جمعية فضاء للابداع والفن  / وشكلت مكتبا يتكون من :

 

الرئيس : عبد الجليل محريز ( زجال )

 

نائبه  :  رشيد البوشاري ( قصاص )

 

الكاتب  : عبد الرحيم الرضواني ( موسيقي)

 

نائبه المصطفى حاكا

 

الامين  : عبد الرحيم معطى الله ( موسيقي )

 

نائبه  : رشيد بنيونس ( رسام )

 

محافظ الوثائق : البوعيسي عبد الرحيم ( فوتوغراف )

 

مستشار  : صلاح البحيري ( خطاط )

 

              حياة الحلاوي ( رسامة )

 

من أهدافها  جمعية فضاء للابداع والفن  :

 

-          تنظيم  دورات ، أيام ،لقاءات ، حلقات وموائد مستديرة دراسية في المجالات الإبداعية الأدبية والفنية .

 

-          تنظيم دروس ، ورشات ، حلقات ودورات تكوينية في المجالات الإبداعية الأدبية والفنية .

 

-          تنظيم أنشطة تحفيزية (مسابقات ، مباريات ومعارض... ) للمبدعين في المجالات الأدبية والفنية.

 -          تنظيم حفلات ، سهرات ومعارض أدبية وفنية محليا ، جهويا ، وطنيا ودوليا .

-          المساهمة في تطوير المجالات الإبداعية الأدبية ( الشعر، الزجل، القصة، الرواية... ) والفنية ( الموسيقى ، الغناء، الرقص ، المسرح ، السينما ، الفوتغرافيا ، الرسم والنحت ...) .

 

-          المساهمة في النشاطات الثقافية والفنية المحلية ، الجهوية ، الوطنية والدولية 

 

-          المشاركة في التخطيط على الصعيد المحلي فيما يخص مجالات اهتمام الجمعية.

 

-          المساهمة الفعالة في الحفاظ عل الثرات المحلي ، الجهوي والوطني .

 

-          تنظيم لقاءات وحملات تحسيسية من أجل التربية على المواطنة والتنمية البشرية .

 

-          تمتين روابط التعاون بين الأعضاء ومع الجمعيات والمؤسسات الأخرى المحلية، الجهورية، الوطنية والدولية التي لها نفس الأهداف.

 -          تنظيم رحلات وتبادل الزيارات مع الجمعيات والمؤسسات الأخرى المحلية، الجهورية، الوطنية والدولية التي لها نفس الأهداف . 

نظمت الجمعية النسائية لمناهضة العنف ضد المرأة – مركز رحمة للاستماع و الإرشاد القانوني بأسفي ، وبشراكة مع وزارة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن ، وشعبة العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بأسفي يوم الخميس 5  مارس 2009 ، ندوة بعنوان " أي حضور للمطالب النسائية في الانتخابات الجماعية " تحت شعار " المشاركة السياسية حل للمشاكل وتحقيق للمساواة " ، وذلك برحاب الكلية المتعددة التخصصات بأسفي.

انطلقت الندوة بكلمة للسيد عميد الكلية رحب فيها بكافة المشاركين من جمعيات ومنظمين، مشيدا بالدور الكبير الذي تلعبه شعبة القانونية والإقتصادية والإجتماعية في تنشيط العمل الجامعي والدفع به إلى تجسيد انفتاح حقيقي على المحيط السوسيو اقتصادي للكلية. كما نوه السيد العميد بالدور الذي تلعبه المرأة في المجتمع ، وما يجب أن يقابله من امتنان وشكر وإزاحة للحيف الحاصل ضدها في شتى المجالات عن طريق محاولة إسماع صوتها في الانتخابات المقبلة بنسبة معقولة.
بعد ذلك تناولت الكلمة السيدة كريمة قاسمي رئيسة الجمعية النسائية لمناهضة العنف ضد المرأة ، شكرت فيها الحاضرين و الجمعيات ، كما تناولت الظروف والمعيقات التي تعوق تنمية نسوية كفيلة بتوفير جو ملائم لتمثيلية مشرفة للمرأة في الانتخابات الجماعية المقبلة.

بعدها تناولت الكلمة الأستاذة ربيعة العلام فاعلة حقوقية ، إذ حاولت من خلال كلمتها وضع المشاركين والحضور في الصورة لمعرفة الواقع الانتخابي ومشاركة النساء محاولة التمييز بين المشاركة الفعالة والفساد الانتخابي ، وذلك من خلال طرحها لمجموعة من التساؤلات من قبيل : هل المشاركة السياسية حق من حقوق الإنسان ؟ هل النخب التي ترفع الشعارات ترغب فعلا في التغيير ؟ هل الانتخابات فضاء ذكوري بامتياز ؟ ألا تعد المقاطعة الانتخابية مشاركة سياسية ؟

بعدها مباشرة تناولت الكلمة الأستاذة زكية المريني رئيسة جمعية النخيل للمرأة والطفل ، فكانت مداخلتها تحت عنوان : " دور الجمعيات النسائية في الدفع بالحقوق السياسية للمرأة ".

وبعد تقديمها لمجموعة من الاحصائيات للمشاركة النسوية عبر تاريخ


عقدت جمعية أكوز رتنانة للثقافة والتنمية والبيئة جمعها العام العادي يوم الأحد 15 فبرائر 09 لتجديد المكتب ، وقد  تم تجديد الثقة في السيد امحمد الصوبة رئيسا ينوب عنه الطاهر نعوم ، كما جددت الثقة في السيد امحمد الكيري كاتبا عاما ينوب عنه عبد المجيد كوشك ، فيما تم تثبيت السيد محمد النعيمي أمينا للمال ينوب عنه لحمام ميلود .

 

         وبالنسبة للمستشارين فقد تم اختيار السادة عبد السلام النحيلة ، حسن الشيهب ، يوسف الكلدي ، عبد اللطيف لعناية ، احمد الباشا ، عبد الاله الحداوي ، ومصطفى الصوبة .

 

         ومعلوم أن من بين أهداف جمعية أكوز رتنانة الاهتمام بقضايا البيئة والثقافة و التنمية الشاملة بجماعة المعاشات التابعة ترابيا لإقليم أسفي ، وأن لها برنامجا طموحا يتمثل في إقامة تظاهرات ثقافية بمناسبة حلول دور ركراكة الذي يقام بسيدي حساين خلال شهر مارس 2009  ، كما تنظم الجمعية مسابقات رياضية ، وتشجع المدارس القرآنية بالمنطقة في إطار المشروع المطروح على مستوى التنمية البشرية ، وتعمل الان كذلك على إقامة دار المواطن بسوق خميس اولاد الحاج .

          وقد سبق للجمعية أن وزعت جوائز على المتمدرسين الفائزين ، الأسدس الأولى خلال السنة الدراسية الحالية .

  •   منذ افتتاح مركز رحمة للاستماع و الإرشاد القانوني في سنة 2006  في وجه النساء ضحيا العنف، حيث يتم تقديم مجموعة من الأجوبة على استفساراتهم على المستوى القانوني و الاجتماعي  كما يتم تقديم مجموعة من الخدمات لهن، و عدد الحالات  الوافدة عليه في ارتفاع سنة بعد سنة وقد وصل عدد حالات النساء ضحايا العنف التي تم استقبالها خلال سنة 2008 إلى 335 حالة وقد كانت على الشكل التالي: 
  • الملفات حسب الوسط

من خلال المعطيات أعلاه يتبين أن نسبة العنف بالوسط القروي تصل إلى 42 بالمائة بينما تصل بالوسط الحضري إلى 58 بالمائة و يلاحظ ارتفاع في عدد الحالات الوافدة من الوسط القروي مقارنة بالسنة الفارطة وذلك راجع للحملات التحسيسية التي تقوم بها الجمعية في المناطق النائية و البوادي مما جعل تكافؤ بين الوسطين القروي و الحضري

الإحصائيات حسب شكل العنف

النسبة المئوية

العدد

شكل العنف

32.71%

191

العنف الاقتصادي

23.63%

138

العنف الجسدي

6.51%

38

العنف النفسي

5.31%

31

العنف الجنسي

31.84%

186

العنف القانوني

100.00%

584

المجموع

من الجدول و المبيان أعلاه نستخلص ما يلي:

أن كل من العنف الاقتصادي و القانوني و الجسدي هم الأكثر انتشارا بالمنطقة و ذلك راجع لعدة أسباب، فبالنسبة للعنف الاقتصادي و الذي يحتل المرتبة الأولى بنسبة 32.71 بالمائة بعدد حالات يقدر ب 191، نجد أن أغلب الملفات تتعلق بالنفقة ومشكل تنفيذ الأحكام الصادرة عن المحاكم في هذا الشأن حيث تماطل بعض الأعوان القضائيين في تنفيذ الملفات أو امتناع الزوج عن أداء مستحقات النفقة واختياره قضاء الحكم سجنا بدل أداء المستحقات الواجبة عليه قانونا ، بالإضافة لمشكل التصريح بالدخل و طول المسطرة القانونية نجد المشاكل الاقتصادية التي تعاني منها المنطقة (البطالة).

أما بالنسبة للعنف القانوني فيتعلق بحالات امتناع الزوج عن تسجيل الأبناء في دفتر الحالة مدنية، حالات التعدد و إثبات النسب و الطلاق التعسفي ...والملاحظ أن عددا كبيرا من ساكنة العالم القروي لا يتوفرون على دفتر للحالة المدنية و أبنائهم غير مسجلين إما لعدم توفر الآباء على عقد زواج (متزوجون بالفاتحة و الجماعة) و أيضا هناك مشكل تاريخ الازدياد الغير الصحيح في الوسط القروي. وقد وصل عدد حالات العنف القانوني 186 حالة بنسبة 31.84 بالمائة.

يأتي العنف الجسدي في المرتبة الثالثة حيث وصل عدد الحالات إلى 138 بنسبة تصل إلى 23.63 بالمائة وهو كل ما يتعلق بالضرب و الجرح و التكبيل شد الشعر...إلخ. و الملاحظ في أغلب الملفات العنف الجسدي طول المسطرة القانونية وخاصة أثناء البحث بالإضافة لمشكل إحضار وسائل الإثبات كالشهود خاصة في العنف الزوجي بين المرأة و الرجل وداخل بيت الزوجية في حالة تمسك المعتدي بالإنكار.