السبت 25 أكتوبر 2014 - العدد : 2842 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
3722554
إعلانات تهمك

Jinigoud.ma

لقاء تواصلي للطلبة الاتحاديين باسفي

 

 

تماشيا مع الدينامية التي عرفها حزب الاتحاد الاشتراكي بإقليم أسفي ، نظم الطلبة الاتحاديين بتنسيق مع الكتابة الإقليمية للحزب لقاءا تواصليا مع طلبة مؤسسات التعليم العالي بالإقليم يوم السبت الماضي ابتداء من الساعة الرابعة و النصف بمقر الكتابة الإقليمية بأسفي، وقد افتتح هذا اللقاء الكاتب الإقليمي للحزب امبارك الفارسي بكلمة ترحيـبـية أكد فيها أن الجامعة  المغربية من المفروض أن تكون فضاء للمعرفة والفكر والبحث العلمي والتسامح، ومشتلا لإنتاج النخب السياسية والإدارية والثقافية  المغربية،  وأن الشباب هو المعول عليه للتصدي للتطرف و النخب الفاسدة و أضاف أن  تنظيم هذا اللقاء يدخل  في إطار انفتاح الحزب بالإقليم على الشباب و الأطر  من أجل أن يتيح للشباب فرصة التواصل  والنقاش الأخوي للمشاكل والقضايا المتعلقة   بالطلبة،  و قد عرف  اللقاء  حضورا وازنا لأعضاء الكتابة الإقليمية و عضو اللجنة الإدارية وأعضاء الكتابة الجهوية للشبيبة الاتحادية.

 

كما تناولت الكلمة خلال هذا اللقاء كاتبة فرع مدينة أسفي و البرلمانية بمجلس المستشارين لطيفة الزواني  التي أكدت من خلالها على أن الجامعة  المغربية هي قاطرة التنمية في البلاد والخزان الطبيعي للنخب السياسية والاقتصادية وأكدت على دور  الشباب في بناء المجتمع و هذا ما تعبر عنه فئات واسعة من الشباب المغربي بروح تطوعية و تشبث بقيم التضامن و الدفاع عن المصلحة العامة و التضحية في سبيل الآخرين في خدمات القرب و الأنشطة الترفيهية و المساعدة الاجتماعية و حماية البيئة  وحذرت من تصاعد الفكر التكفيري الذي يسعى إلى محاصرة وتكبيل وتخوين الفكر الديمقراطي الحداثي، كما أكدت على أن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية يحرص على الاهتمام بقضايا

برنامج " صنعة بلادي : الجيل الجديد في دورته الخامسة يحط الرحال بمدينة آسفي



في إطار إستراتيجية الوزارة لإنعاش حرف الصناعة التقليدية ولتشجيع المواهب الشابة النشيطة بقطاع الصناعة التقليدية ذات الحمولة الثقافية على تبني مفهوم الإبداع و الابتكار لخلق جيل جديد من الصناع قادر على الاستجابة لمتطلبات السوق و مواجهة المنافسة ،وبعد زياراتها للعديد من المدن المغربية، حلت قافلة صنعة بلادي الجيل الجديد الرحال صباح يوم الأربعاء 15 أكتوبر 2014 بمدينة اسفي كمحطة اساسية للانتقاء الخاصة بالدورة الخامسة لبرنامج صنعة بلادي "، تم تنظيمها من طرف المديرية الجهوية للصناعة التقليدية و الاقتصاد الاجتماعي و التضامني بآسفي بتنسبق مع غرفة الصناعة التقليدية و الاقتصاد الاجتماعي و التضامني لإقليمي أسفي و اليوسفية ، الذي تحتضنه و تدعمه الوزارة بهدف خلق و تطوير كفاءات جيل جديد من الحرفيين و الحرفيات الذين كانوا على موعد مع الحدث بفضاء المديرية لاختيار المتبارين في مسابقة أحسن صانع تقليدي على المستوى الوطني

.

و لإنجاح الدورة الخامسة، تمت تعبئة كافة أطر هذه المديرية لإعداد الظروف الملائمة لتيسير عمل الطاقم التلفزي و التقني لاختيار المرشحين المتبارين في فئتي فن الديكور و فن المعمار،حيث تم القيام بجولة إخبارية و تعريفية بأهمية المشاركة في برنامج صنعة بلادي.

 

و قد شارك في هذا الانتقاء 33مرشح و مرشحة يمثلون

لجنة التنسيق المحلية لسيارة الأجرة  ( الصنف الثاني ) بأسفي.

 

 

بــيـان.

 

 

    على إثر الوضع الكارثي الذي أصبح يعيشه قطاع سيارة الأجرة بمدينة أسفي جراء الحالة المزرية للبنية التحتية التي وصلت إليها بعض الأزقة والشوارع بالمدينة، بسبب الإهمال خاصة في الأحياء المغضوب عليها من طرف المجلس لحسابات سياسية وانتخابية حسب تصريح العديد من ساكنة هذه الأحياء، مما أثر سلبا عن سيارة الأجرة الصغيرة خاصة بعد تجديد الأسطول وخلف خسائر مادية لسياراتهم لأن الحفر وصل عمقها حوالي "20 سنتمتر" وبكثرة مما يصعب عليك التهرب عنها في"حي اجنان، حي جنان الشقوري، إقامة صافية، حي مفتاح الخير والجوهرة،حي السلام، شارع شكيب أرسلان، شارع سيدي واصل، شارع المطار، شارع مديونة، مدارة الميناء، زنقة السانية بالجريفات، ساحة وشارع العروبة، ساحة بئر انزران المعروفة بساحة بو الذهب..."، وكذلك الباعة المتجولين في الأسواق العشوائية المتبقية مثل"اعزيب الدرعي"، زيادة على فوضى العربات المجرورة التي تعرقل السير في "الكورس، اعزيب الدرعي، القليعة، كاوكي..."، ناهيك عن الكلام الساقط الذي يتفوهون به لأن جلهم من أصحاب السوابق العدلية.

 

 لهذه الأسباب وغيرها، عقدت لجنة التنسيق المحلية لسيارة الأجرة الصغيرة المكونة من خمس هيئات (الإتحاد الوطني للشغل بالمغرب، الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، الإتحاد العام للشغالين بالمغرب، جمعية الأمل وجمعية الإخلاص)، اجتماعا تنسيقيا لمناقشة أسباب وتداعيات غض الطرف عن هذه المشاكل من طرف السلطات المحلية والمجلس الحضري كل حسب تخصصاته، وبعد مناقشة مستفيضة نعلن ما يلي:

 

1) استنكارنا للطريقة الانتقائية للمجلس الحضري في إصلاح الطرق وأزقة الأحياء الذي يراها بعين الرضا، وإقصاء المغضوب عليهم لأسباب انتخابية ليبقى

 انتخاب مكتب جديد للمجلس الجهوي للعدول باسفي

احتضنت محكمة الاستئناف باسفي يوم 12 اكتوبر 2014 عملية انتخاب مكتب جديد للمجلس الجهوي للعدول باسفي في اقتراع وصلت نسبة المشاركة فيه الى 88.89 % .

هذا و اسفرت عملية الاقتراع عن فوز السيد عبد المجيد بن المحجوب ب 49 صوت من اصل 98 صوت المعبر عنها اي بنسبة 50 % من مجموع الاصوات فيما حصل غريمه السيد حسن اجرود على 29 صوت متبوعا بالسيد عبد الغني الغندور ب 11 صوت فيما حصل العدل محمد بنريوي على صوتين فقط . نفس العملية عرفت انتخاب اعضاء بالمجلس الجهوي و يتعلق الامر بالسادة العدول : الحسن ابورقية (59 صوت)- عبد الهادي وراش(58)-احمد العكار (51)-الحسن البهالي (50)-عبد الخالق عريض (48)-جمال مكودة (42)-اسماعيل الصائب(41)-عبد الله كرمات(37)-ادريس الطاطي (32)-سعيد الحمدوني (31)-محمد العلمي (30)-بوشعيب الرحماني (30) .

و جاء تشكيل مجلس جديد للعدول بالدائرة الاسثنافية باسفي ، في اطار تجديد الهياكل الوطنية لعدول المغرب التي جرى انتخابات المجالس الجهوية على صعيد ربوع المملكة يومي 11 و 12 اكتوبر الحالي.

 يذكر ان عملية انتخاب المجلس مرت في جو ديمقراطي تحت اشراف الهيئة الوطنية للعدول في شخص العدل محمد ربوح الرئيس السابق لعدول اسثنافية الجديدة .

سعيد بنشمسي " الباحث الأثري والفاعل الثقافي بآسفي يحتج على مندوب وزارة الثقافة"

المندوب قام باسترضاء السيد أبو مارية على حسابي

بصفتي باحثا أثريا و فاعلا ثقافيا أريد أن أتوجه للرأي العام المحلي والجهوي، ولأعضاء جمعية الأمل للتنمية بدار السي عيسى، ولجميع المشاركين في الأيام الثقافية لقصبة السي عيسى، لأعبر لهم جميعا عن إستنكاري جراء إقصائي من طرف السيد المندوب الإقليمي لوزارة الثقافة بآسفي من ندوة دار السي عيسى التي كنت منظرها، ومنسقا بها ومحاضرا فيها بمداخلة علمية.  

دلك أنه حين طبع البرنامج النهائي أستغربت لعدم ورود إسمي لا كمنسق ولا كمحاضر في هده الندوة الثقافية التي ستنظم خلال يومي 17 و 18 أكتوبر، على الرغم من اشتغالي (كمنسق) على إعداد برنامج هده التظاهرة مند 5 شهور رفقة السيدة المكلفة بالمفتشية الجهوية للمباني التاريخية، كما تشهد هي على دلك، ويشهد أعضاء جمعية الأمل لدار السي عيسى الدين استقبلتهم بمكتبي عدة مرات، وكما يشهد على دلك الأساتدة الجامعيون المشاركون (و الدين اتصلت بهم واحدا واحدا عبر هاتفي الشخصي لأحثهم على المشاركة رغم امتناع بعضهم لأسباب يعرفها السيد المندوب). ودليلي على كل دلك هو العلبة الإلكترونية الشخصية التي تبين تاريخ المراسلات بيني وبين كل هؤلاء الأشخاص باليوم والشهر والسنة وحتى بالساعة والدقيقة.

 وحين استفساري - يوم الأربعاء - عن الأمر لدى

قرية الشمس بأسفي : أو السيبة في القرن الواحد والعشرين.

  

كتب : المصطفى المرتجي

  

يشتكي المواطنون، وهم كثر، ممن يملكون بقعا أرضية بتجزئة قرية العليا والسفلى حيث وجدوا أنفسهم ، بين عشية وضحاها لا يملكون شيئا، إذ تبخرت بقعهم، وتبخرت معها أحلامهم، وذهب جهدهم في توفير قبر الحياة سدى، فقعدوا ملومين محسورين، يضربون أسداسا في أخماس، هل يحملون  المسؤولية للوكالة الحضرية  التي أوكلت عملية تحديد البقع بهذه التجزئة إلى غير ذوي الاختصاص، كما يشاع بين الساكنة؟ أم إلى المهندس المختص بوضع التصميم الطبوغرافي لهذه التجزئة، الذي شاع عنه أنه حذف من التصميم كل بقعة لم يحضر صاحبها عملية التقسيم، متناسيا أن أسبابا كثيرة قد تمنع هذا أو ذاك من حضور عملية التحديد والترقيم كالسفر أو المرض أو حتى الجهل أو عدم العلم بتاريخ هذه العملية برمتها، أم أنه طبق المبدأ القانوني: لا يعفى أحد بجهله للقانون أم تلك العبارة التي ألف المغاربة رؤيتها مكتوبة على تذاكر السفر : إن لم تحضر في وقت السفر لن تقبل منك شكاية. أم أن المسئول هو المجلس البلدي ممثلا في قسم التعمير والمكلف بهذه العملية  ضمن أعضاء المكتب الذي لم يتحرى الدقة والتأني ولم يستطع مراجعة صكوك الملكية التي تقدم بها أصحابها للحصول على تراخيص البناء .

          فكل عقد موثق أو عرفي يحمل في ثناياه  حدود البقعة ويشدد على ذلك العدول أو كتاب هذه العقود، فتجد مثلا أن هذه البقعة يحدها من الشرق فلان ومن الغرب فلان ومن الشمال فلان ومن الجنوب فلان، وبمراجعة

إقليم أسفي : الايام الثقافية لقصبة القائد عيسى بن عمر

 

محاضرة تحت عنوان : افاق استثمار رمزية القصبة في إطار مفهوم السياحة التضامنية ، وسهرة فنية للشيخ جمال الزرهوني .

 

في اطار البرنامج المسطر من طرف جمعية " الامل للتنمية بدار القائد عيسى بن عمر " تنظم الجمعية الايام الثقافية لقصبة القائد عيسى بن عمر وذلك يومي الجمعة والسبت 17 و 18 أكتوبر 2014 .

 

ويتميز اليومان بتنظيم نشاط تربوي وترفيهي لفائدة اطفال المدارس صبيحة يوم الجمعة ، كما سيتم تنظيم مائدة مستديرة يقوم بتنشيطها الاساتذة عبد الله ابو العز ، الحاج ابو مارية ، والمؤرخ ابراهيم اكريدية تتمحور حول " تاريخ المنطقة "

 

وسيقوم الدكتور سعيد لقبي بإلقاء عرض  تحت عنوان : افاق استثمار رمزية القصبة في إطار مفهوم السياحة التضامنية .

 

ويتضمن البرنامج كذلك تنشيطا موسيقيا ، وشعريا لكل من عمر دامي ، زينب الشروقي ، عبد المجيد بنخالي ، وبلعطار ، مع مواكبة موسيقية للفنان عبد الحق الوردي .

 وسيختتم  هذا البرنامج بحفل فني للشيخ جمال الزرهوني .


23/07/2014 - 15:27
20/07/2014 - 15:29
05/07/2014 - 14:16
19/06/2014 - 14:47
05/05/2014 - 10:09
21/12/2012 - 23:53